مقالات

أحمد سلام يكتب أخبار الفنانة رجاء ورحيل العلماء

بقلم أحمد سلام 

رحل عن عالمنا الاربعاء 3يونيو فضيلة الأستاذ الدكتور/ محمد عبد الفضيل القوصي عضو هيئة كبار العلماء ونائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، وزير الأوقاف الأسبق، ونائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب الأسبق.
تداول الخبر اقترن بعزاء كل المؤسسات الدينية في مصر بداية من الأزهر الشريف ومرورا بوزارة الأوقاف وكل العارفين بفضل عالم ازهري جليل.
رحيل عالم من علماء الأزهر كشأن أمثاله ليس من شواغل المواقع الإخبارية التي تتحدث عن شواغل أخري وهذا نهج دائم مع كل التقدير والاحترام للفنانة رجاء الجداوي التي لاذنب لها في دوام نشر اخبارها كذبا أو صدقا لدرجة تداول شائعات عن رحيلها وهي قيد العلاج جراء فيروس كورونا القاتل.
إن رحل فنان وآخرهم الفنان علي عبد الرحيم بالأمس الخبر” تريند” وقد تداولت مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية الخبر بروايات مختلفة منها وداعاً سامبو وهو إسمه في فيلم شمس الزناتي مع عادل إمام حتي أن مواقع التواصل قد تداولت متابعة المواقع الإخبارية للرحيل حيث نشرت أن سامبو آخر رجال شمس الزناتي قد رحل .
يرحل العلماء والأطباء وأساتذة الجامعات ورجال الفكر والأدب وبالمجمل من تركوا أثرا في تخصصهم في صمت واليقين أنهم أدوا رسالتهم بعيدا عن صخب الدنيا تزامنا مع ثبات نهج الإعلام وهو الركض وراء أخبار الممثلين ولاعبي كرة القدم وسيظل النهج .!
في وداع عالم من علماء الأزهر الشريف رحم الله فضيلة الأستاذ الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي :-
اللهم اغفر له و ارحمه، وأكرم نزله، ونوِّر مدخله، وثبته عند السؤال، وأدخله الجنة يا غفور يا رحيم، اللهم ألهم أسرته الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
ضمير الرأي العام إذا هو الفيصل ولهذا تتولي مواقع التواصل أنصاف العلماء ورجال الفكر وبالمجمل الشخصيات المؤثرة التي أدت رسالتها في صمت من خلال نشر نبأ الرحيل قرين دعاء موصول بالرحمة والمغفرة في ظل يقين بأن عمل كل راحل سوف يلازمه عند الحساب وان تهافت الإعلام وراء التوافه من مسببات الانصراف الدائم عن متابعة مالاجدوي من متابعته .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
81

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1412

الحالات الجديدة

3201

اجمالي اعداد الوفيات

19690

عدد حالات الشفاء

72711

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق