مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

كيفية صلاة التهجد في رمضان

يارا البسيونى

 

زاد البحث منذ ساعات على كيفية أداء صلاة التهجد , حيث إننا في هذه الساعة نستهل أولى الليالي الوترية في العشر الاواخر من رمضان، والتي تعد أكثر وقت يبحث فيه الكثيرون عن صلاة التهجد والأمور المتعلقة بها.

وتعتبر صلاة التهجّد هي إحدى الصّلوات التي سنّها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- للمُسلمين، وهي من الصَلوات المُباركة التي يتقرّب بها العبدُ المُسلم من الله، وهي ذاتها صلاة القيام إلَّا أنّها تختلف بكونها الصَّلاة التي تأتي بعد غفوة، فلا يجوز للمُسلم أن يُصلّيها على الفور، وإنّما يأخذ استراحة صغيرة من النّوم ثمّ يقوم على أداءها، فينوي المُسلم في نومه أن يستيقظ لأداء صلاة التهجد.

إن صلاة التهجد ليست فريضة، وتُصلى صلاة التهجد بعد صلاة العشاء وقبل صلاة الفجر، ويُفضّل أن تُصلى بين منتصف الليل والفجر أي في الثلث الأخير من الليل، وتعد من أفضل القربات إلى الله عز وجل ، وأفضل الأعمال التي يُرجى بها مغفرة الذنوب والعتق من النار في العشر الأواخر من رمضان والفوز بفضلها العظيم .

وهى  سُنّة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ حيث ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أَحَبُّ الصَّلَاةِ إِلَى الله صَلَاةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى الله صِيَامُ دَاوُدَ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ، وَيَقُومُ ثُلُثَهُ، وَيَنَامُ سُدُسَهُ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا» متفق عليه.

 

كيفية صلاة التهجد في رمضان

قد يهمك ايضاً:

إيرلينج هالاند يتحدث عن مسيرته مع السيتي خلال زيارة إلى…

وزارة الصحة تعلن إيجابية حالة إصابة بفيروس جدري القردة

بين الاقسام 1
  • يقوم المُسلم على أداء صلاة التهجّد بعد الاستيقاظ والوضوء وذلك بالحدّ الأدنى من الركعات وما شاء الله له أن يُصلّي، وفق ما جاء في السيرة النبوية، فقد صلّاها الرّسول بعدد مختلف من الركعات في مرّات متعدّدة، وفيما ورد ذكره عن الآيات القرآنية التي يمكن للمصلي قراءتها في الصلاة فهما آيتين من سورة البقرة أو أن يقرأ سورة الإخلاص.
  • تبدأ صلاة التهجّد بتكبيرة الإحرام، حيث يقوم المُسلم باتّجاه الكعبة المشرّفة، ويتوجّها بالشّكل الطبيعي للصلوات العاديّة، ثمّ يعزم على النيّة بأداء صلاة التهجّد ثمّ يُكبّر تكبيرة الإحرام ويدخل في الصّلاة.
  • مع الركعة الأولى للمُسلم، يقوم المصلي بقراءة سورة الفاتحة، وما تيّسر خلفها من القرآن الكريم، فيجوز له الإطالة أو التقصير، وقد ورد عن بعض السّلف الصّالح أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- كان يقرأ سورة المزمل مع سورة الإخلاص في الركعة الأولى.
  • يُفترض على المُصلّي أن يركع بعد ذلك حانيًا ظهره ويقول، سبحان ربي العظيم ثلاثًا ثمَّ يقوم بعد ذلك ويرفع رأسه من الركوع ويقول: سمع الله لمن حمده، ثمّ يسجد المُسلم بعد ذلك، على سبعة ويقول: سبحان ربي الأعلى ثلاثًا، ثمَّ يرفع المُسلم رأسه من السجود قائلًا الله أكبر، وبذلك تكون انتهت الركعة الأولى.
  • يبدأ المُسلم بعد ذلك بالركعة الثانية، فيقرأ ما تيسّر له من القرآن الكريم، وقد راح كثير من العلماء والمشايخ إلى أنَّ الأفضل هو قراءة سورة الإخلاص في الركعة الثانية من صلاة التهجد، ثمَّ يقوم بالمُسلم بالرّكوع بعد ذلك قائلًا: سبحان ربي العظيم، ليقوم بعد ذلك ويرتفع رأسه من الركوع قائلًا: سمع الله لمن حمد ومن ثمَّ بعد ذلك  يهوي ساجدًا وهو يقول: سبحان ربي الأعلى ثلاثًا.
  • يجلس المُسلم بعد الانتهاء الرّكعة الثَّانية ويقوم على قراءة التشهد والصلوات الإبراهيمية، ثمَّ يُسلم بعد ذلك، ويلتفت لليمين، وهو يقول: السلام عليكم ورحمة الله وعلى اليسار كذلك.

 

وقت صلاة التهجد 


وقت صلاة التهجد فإن وقت صلاة التهجد يقع في السدس الرابع من الليل والخامس إذا قسم الليل إلى أسداس، وذلك لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أحب الصلاة إلى الله صلاة داود، وأحب الصيام إلى الله صيام داود، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يومًا، ويفطر يومًا».

روى أبو هريرة – رضي الله عنه – عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟» [رواه البخاري ومسلم].

كم عدد ركعات صلاة التهجد

إنّ عدد ركعات صلاة التهجّد مختلف عليه بين علماء وأئمة المذاهب الفقهية في الإسلام، حيث اتفقّ العلماء على أنّ أقل عدد ركعات لصلاة التهجد هو ركعتان، بالاستناد على ما ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فقد كان يقوم على أداء هذه الصّلاة ركعتين ركعتين ويقوم على ختام هذه الصّلاة بركعة الوتر ، فهي من صلوات النوافل التي لا يُشترط عدد مُحدّد من الركعات.

القول الرّاجح في صلاة التهجّد هو أن يقوم المُسلم بأداءها وفق ما جاءت به سيرة الرسول المصطفى، حيث قام على تلك الصّلاة بعدد إحدى عشر ركعة أو ثلاث عشر ركعة في الأيّام العادية ولم يُروى أنّه قد زادَ عن ذلك في شهر رمضان، إلّا أنّه كان يزيد من عدد الركعات فقط في العشر الأواخر من شهر رمضان المُبارك.

حكم صلاة التهجد

صلاة التهجد سُنة؛ حيث ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أحب الصيام إلى الله صيام داود، كان يصوم يوما ويفطر يوما، وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود، كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه، وينام سدسه).

التعليقات مغلقة.