مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

الدكتور أشرف الشيحى: «التعليم العالى والبحث العلمي» أساس نهضة وإزدهار الاقتصاد

كتب_ عزيزة حلمي

قال الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي السابق ورئيس الجامعة الصينية، أن التعليم العالي والبحث العلمي هما مايقوم عليهما الإقتصاد، مطالبا بتواجد إعلام لمواكبة هذا الإقتصاد، فإذا لم يتغير التعليم ليواكب تلك التغيرات فلا يمكن عمل شيء ولا يحدث تحرك.

جاء ذلك خلال الندوة التي عقدها قطاع الإعلام بالاتحاد العربي للتطوير والتنمية، تحت عنوان “التعليم في عصر الرقمنة” بحضور السفير محمد الربيع أمين عام إتحاد الوحدة الإقتصادية العربية، والدكتور محمود بكري عضو مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة الإستشارية بالإتحاد العربي للتطوير والتنمية، والدكتور خالد عابد رئيس الإتحاد، والدكتور الأستاذ أحمد الشرقاوي رئيس قطاع الإعلام بالإتحاد، ولفيف من الإعلاميين أعضاء القطاع الإعلامي بالإتحاد.

وعبر الدكتور أشرف الشيحى عن سعادته بتواجده في هذا اللقاء مجاورا للصديق العزيز الدكتور محمود بكري وللحضور، موضحا أنه في عام 2016 كان مسئولا في العمل الإداري كوزير للتعليم العالي بمصر وذهب لسيناء في مؤتمر آنذاك لمجموعات العشرين علي مستوي وزراء التعليم العالي والبحث العلمي، وهو أكبر إقتصاد في العالم.

وتسائل “الشيحى” لماذا لم يكن علي مستوي وزراء التخطيط والإقتصاد؟!، وكانت الإجابة بأنه لولا الإهتمام بالتعليم العالي والبحث العلمي ما تم الوصول لتلك المكانة.

كما أوضح “الشيحي” بأن مفهوم التحول الرقمي هو عملية تحويل نموذج أعمال ومؤسسات الدولة كلها العامة والخاصة من زراعة وصناعة وغيرهما في شتي المجالات إلي نموذج التقنيات الرقمية، فتحديد البيانات وغيرها يتواجد داخل منظومة، فالتحول لابد أن يكون في كل شيء وليس مقتصرا علي التدوين داخل الكمبيوتر، فالأمر أكبر من ذلك، فالتفكير كله لابد أن يتغير.

وتابع “الشيحى” أن أول ماظهرت كلمة “عولمة” ظن بأنها كلمة يضحكون بها علي العقول، ولكن بعد ما شاهده من أن المهندسين من الخارج هم من يعملون ويشتغلون، فإذا كلمة العولمة أصبحت واقعا، والتميز هو من يقود العمل.

موضحا بأن نهر التكنولوجيا المقدرة علي صنع أجزاء من المنتج وليس إستيراده كلية، وليس هذا مايعني بأنه الهدف، بل لابد من صناعتها كاملة، فالموارد الداخلية نرسلها للخارج تعود إلينا منتجات، كالرخام من الجبل يسافر للخارج يعود بإستيراده رخاما رائجا.

كما أشار “الشيحي” إلي أن هناك أربع ثورات صناعية حدثت بالعالم، الأولي إختراع محول البخار، والثانية إختراع الكهرباء، والثالثة مفهوم إلي المتواجد منذ 25 عاما، والرابعة ثورة تعتمد علي الإنترنت والمعالجة للبيانات وقدرة تخزينها.

وأشار “وزير التعليم العالى السابق”، إلى أن هناك ثلاثة أشياء ساعدت علي وجود ثورة صناعية رابعة، بداية كان الهدف الرئيسي من التعليم كيفية عمل الناس، وبعد ذلك إنطلاق ثورة في برلين مشيرة إلي أن التعليم لم يكن كافيا بل يلحق به البحث العلمي، وجاءت ثورة ثالثة في إيطاليا، يتم تبادل المصالح.

وواصل “الشيحي” حديثه بأن الجامعة تتعالج المشاكل وإحلالها بداية فكرة أن الجامعة ليست للتخرج، بل فرص عمل وكيانات تحقق إقتصاد قوي، فالحياة الرابع لم يقتصر علي تغيير الرؤية فحسب بل في كل شيء، مشيرا إلي أن في مصر الجيل الثالث، ويدعي بأن هناك بعض الجامعات مازالت في الجيل الأول، وبعضها تحرك نحو الجيل الثاني، موضحا بأن المؤسسات التعليمية هدفها التعليم فقط، فالبحث العلمي لابد أن يكون منظومة وليس خاصاً.