فن وثقافة

وجع

بقلم – ميسون السعدى:
– لم أكن أعرف…كيف لي أن أعرف يا أمي!!.
. -كيف لي أن أعرف يابني!!.، ما كان لي أن أعرف .
صاحا معا : آخ …كل شيء، أصبح هباء منثورا.. غالب أوجاع جسده و قدرا تاهت خطواته، بذكرى.
-تبتسم!! .
– تذكرت نفسي صغيرا،.أود العودة هناك، على مقعد تسمرت فيه إلى جانبكِ، تشدين على صدرك أخي الصغير وجملة واحدة تتلاحق على شفتي: نحن ثلاثة، لماذا قلت له اقطع تذكرتين؟.أشرت بأصبع غاضبة: انظري واحد..اثنان ..ثلاثة.
– عزيزي لكننا كنا أنا وأخيك نشغل كرسيا واحد.
– أه يا أمي…أتبررين لي ياسيدة الكون، كنت تشدينا معا إلى حضنك، توفرين القليل من النقود كي تحجز الحياة لنا مكانا أوسع في قادم الأيام.
– قادم الأيام!!.
عاد للاستلقاء متعبا.
– يوما سألت نفسي : خطوة لي في الأرض أجمل ..أم خطوتي نحو السماء…نامت الإجابة على شفتي .
– أخشى أن تطوف الإجابة بي.
-لا تخشِ أمي، ذاك الشقي يجافيه عمره الآن ،أعدك ستبقى خطواته متمهلة ترافق خطاك على أرضية منزلنا.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
19

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

113

الحالات الجديدة

5806

اجمالي اعداد الوفيات

91143

عدد حالات الشفاء

102254

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى