مقالات والابداع

محمود عبدالحفيظ يكتب… كن عزيز النفس .. تسعد!‎

عزة النفس لا تعني انك إنسان معقد ولا صعب ولا حساس لكنها تعني انك تقدر نفسك، وفي سبيل عدم التنازل عن جزء بسيط من كرامتك ستري خسارة ألف شخص أمر عاديًا في قانون عزة النفس، عيش وحيدًا اذا لزم الأمر ولا تدخل حياة من لا يحتاجك ولا تفرض ذاتك علي من يرفضك تأكد وقتها ان سعادتك في بعدهم وعزة النفس والكرامة امرآن مرتبطان ببعضهما البعض.

ومما لا شك فيه انه لا قيمة للأشياء التي لا تُنال بعزة نفس لذا تجد عزيز النفس لا يرتدي قناعًا ليكسب أي احد مهما كان ولا يمكنه ان يخسر صراحته وعفويته من اجل إرضاء غيره.

فلن يركب الناس ظهرك ما لم تسمح لهم بذلك فكن قنوعًا بما كتب الله لك تكن اغني الناس وعندها ستعزز نفسك وتترفع عن علائق الخزي والضياع، فعزيز النفس لا يتسول العاطفة أو الاهتمام بل يحظي بها عن استحقاق لأنه أهل لها، حينما يضطر إلي ان يبتعد يفعل دون تجريح وحركات انتقامية طائشة، فكبريائه يمنعه من الغوص في مستنقع المتلاسنين المتصارعين في حلبة الاذي، كيف يهين نفسه وهو يعلم ان فوقه وفوق العالمين رب عزيز كريم لا يرضي الظلم علي عباده وسينصرهم حتمًا ولو بعد حين، فعزيز النفس كالخيل يحزن قلبه ولا يبوح وكأنه فارس خُلق ليحارب وحده دائما.

وتبقي الحياة قصيرة جدًا ولا قيمة للعيش فيها بدون عزة نفس فلا داعي لان يذل الإنسان نفسه لصغار الأمور والي ما تشتهيه نفسه الأمارة بالسوء لأنه لا يوجد مبرر واحدًا مقنع يستوجب ترك عزة النفس وإسقاطها، فذاتك اغلي ما تملك، لذا علي المرء ان يعيش ونفسه بعيدة كل البعد عن الانحطاط الذاتي والاحتقار النفسي لشخصه.

ولا تأتي عزة النفس هكذا دون جهد حيث أنها بمثابة ثمار طيبة لمجموعة من القيم المغروسة والمستنبته كما أنها تتطلب منك ان تكون حامدًا شاكرًا في نفس الوقت وكذلك تواجه الحياة بشجاعة وقوة، وهذا لن يتم دون امتلاك القدرة علي نقد الذات وتقييمها بشكل دائم.

فكن عزيز النفس تنجو وتسلم وتسعد.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
34

الوفيات الجديدة

6456

الحالات السلبية

1367

الحالات الجديدة

913

اجمالي اعداد الوفيات

5693

عدد حالات الشفاء

23449

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق