Exclusiveأحزاب ونواب

طلعت سلامة يطالب بتأجيل الإنتخابات البرلمانية

كتب – بهاء المهندس :

طالب الدكتور طلعت سلامة الباحث في الشأن الياباني بضرورة تأجيل الإنتخابات البرلمانية لمراجعة مايحدث من بعض الأحزاب والتكتلات السياسية والتي تكرس لعهد جديد من الفساد وسيطرة المال السياسي علي الأوضاع في مصر

هذا وقال سلامة: لقد عانت مصر علي مدار العقود الأخيرة من نفوذ وسطوة تزاوج السلطة بالمال السياسي مما كان له أسوأ الأثر علي الحياة بمصر مما اضر بالصالح العام للبلاد وكان أحد أسباب ثورة يناير
وأضاف سلامة إن الجهود العظيمة التي يبذلها الرئيس السيسي من أجل بناء نهضة مصر الحديثة ومحاربة الفساد والقضاء علي العشوائيات وشبكة الطرق العملاقة والمشروعات الكبري التي يتم افتتاحها يوما بعد يوم لابد من الحفاظ عليها ولن نقبل ان تكون هناك دولة موازية تقوض جهود الرئيس السيسي.

وأكد سلامة أن مصر الحديثة التي تتمتع بعهد الحريات لن تقبل بسيطرة رأس المال السياسي علي مجريات الأمور والحياة التشريعية والنيابية

وقال سلامة إن الزج بإسم الرئيس السيسي في موالاته ودعمه لبعض الأحزاب السياسية لتحقيق مكاسب علي الأرض وقاعده شعبية أمر عار عن الصحة وقد أجاب عنه الرئيس السيسي بأنه علي مسافة واحده من كل الأحزاب وليس له إنتماء او انحياز إلا للشعب وبهذا التصريح والتوضيح من الرئيس السيسي عل الأجهزة الرقابية والأمنية وأجهزة الإعلام أن تضع تصريح الرئيس السيسي علي قائمة الأولويات والعمل بمقتضاه

وأشار سلامة إلي الهدايا التي تقدم في بعض الظروف والأحداث في الشارع قد استغلتها بعض الأحزاب ووضعت إسم الرئيس السيسي بجوار اسمها وذلك عن عمد لإستغلال شعبية الرئيس في الترويج لها وذلك لتحقيق مكاسب سياسية يجب فتح تحقيق عاجل فيها

وطالب سلامة بضرورة تدخل القيادة السياسية لوقف مايحدث بالشارع المصري من حالة الإستياء العام والشعور بعدم الرضا والعزوف عن المشاركة في الإنتخابات المقبلة وتردد مقولة  “مفيش فايده ”

وأكد سلامة إن التقارير الأمنية يجب ان ترصد حجم المال السياسي الذي يتم انفاقه الآن والذي من شأنه أن يبني إقتصاد دولة والإجابة عن السؤال لماذ؟.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

143

الحالات الجديدة

6199

اجمالي اعداد الوفيات

98903

عدد حالات الشفاء

106540

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى