تعليم

خلال المؤتمر الأول للإدمان بطب طنطا :سبع : المؤتمر يرصد أنواع الإدمان في مصر ويقدم أحدث الأبحاث لعلاجها

كتبت – سارة النحراوى:

نظمت جامعة طنطا، برئاسة د. مجدي سبع، رئيس الجامعة، أول مؤتمر من نوعه حول مخاطر الإدمان بقاعة المؤتمرات بكلية الطب بعنوان “الابتكار في التعافي من الإدمان” ، وذلك بالتعاون مع الجمعية المصرية للطب النفسي.

وأكد رئيس الجامعة ، أن إدمان المخدرات أصبح من أكبر المشاكل التي تواجه أي مجتمع، حيث يزداد في كل عام أعداد المدمنين مع زيادة أنواع المخدرات وأشكالها، وتطرق من جانبه إلى تصحيح المفاهيم المغلوطة المنتشرة بين الشباب تجاه المخدرات، وكيفية مواجهتها، مؤكداً أن الدولة وضعت خطة مكافحة الإدمان على رأس أولوياتها، مضيفاً أنه لابد من تكاتف جميع الجهات المعنية حتى نستطيع التصدي لظاهرة التعاطي والإدمان.

 

كما حذر رئيس الجامعة من الاستخدام المفرط الذي يصل الى حد الإدمان لمواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها الفيسبوك، مشيراً إلى خطورة المشاكل النفسية التي يسببها الاستخدام الغير متوازن للفيسبوك وأهمها الاضطرابات السلوكية والتوحد ، بالإضافة الى تفكك الأسرة نتيجة العزلة الاجتماعية لأفرادها، وتغييب الوعي وخاصة لدى الشباب ، موضحاً أن أحد أهم اضرار هذه المواقع هو الإدمان وإهدار الوقت وهذا ما تؤكده أحدث احصائيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

 

وأضاف “سبع” أن الإدمان لا يقل خطراً عن الإرهاب فهو يعمل على هدم الوطن من خلال الشباب، لافتا الي المضاعفات النفسية الناتجة عن الإدمان واهمها الأعراض ذهنية مثل الشعور باللامبالاة ، وكذلك اصابة الجهاز المناعي والاضطرابات الهرمونية ، والتفكك الأسري ومشاكل الطلاق ، وانتشار الجرائم.

 

شهد المؤتمر مشاركة د. عمرو زعير وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث ، و د. مي عيسى رئيس قسم الأمراض العصبية والنفسية بالكلية ، و د. ممتاز عبد الوهاب رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي ، واللواء طبيب ماجد بهي الدين رئيس أقسام الطب النفسي بالأكاديمية الطبية العسكرية ، وجمع من أساتذة الطب النفسي والإدمان من مختلف الجامعات المصرية.

3ba71ac4 e1e8 47b2 84e1 020508896090

0d046268 113e 4980 a819 a173ddd54e71

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى