مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

حديث شهريار

بقلم – عبير يحيى:

ذاك الذي ألقاه فوق سحابة
لا تتزحزح
يرابط على حدود ذاكرتي
يداعب أفكاري
تتلوى و تترنّح
يخبرني أني أسُّ الحياء
وأنّي ..
أزهرُ في قفرِ القلوب
أملًا يجنح ..
يهديني قمرًا
و يرسمني
نورًا يقدح

وأنا ..
لا أملك في جعبتي
إلا..
قطعة سكر.
يشكرني أني قوت
يومه
كفافه
خبزًا و قيمر

قد يهمك ايضاً:

يعيد أجواء الثمانينيات والتسعينيات ..الدار البيضاء تستضيف…

عاصي الحلاني لأول مرة يغني باللهجة الاردنية ” الدحية…

يوهمني أنّ الشمس
تشرق من مفرق
شعري
وأنَّ جدائلها تلثم
غرّتي..
يعانق الأقحوانُ زنبقَ
وجنتي ..
و ينام اللّمى قريرًا على
شفتي ..
وأنا..
طفلة ألهو و أمرح

لم أفقه كنهَ ما يلقيه
في مسمعي ..
أهزّ الرأسَ
أوافق ..
ما يدّعي
لا غيره..
يجيدالبوحَ
و الرّقص
معي ..
تذهلني ترانيمه
تبلّلني ..
بهطلِ كلّ العاشقين
ندىً
و تلثمني ..
وانا ..
في عينيه
أسرح

من قال أن شهرزاد كانت أول من
سردَ المباح ؟
ذاك الذي ألقاه في قعرِ ذاتي
قدَرَ المتاح
أبلغني كلَّ الحكايا
ذاك الصباح.
وأنا لا زلت في صومعتي
اسمع ما يروي..
لا أطرف ولا..
أتنحنح.

.

 

اترك رد