مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

بالرغم من التحديات التى تواجهه الا أنه مازال يتحدي الظروف

0

 

 

كتبت :سحر جمال الدين

 

بالرغم من التحديات التى تواجهه الا انه مازال يتحدي الظروف

 

محمد فتحي إبن قريه محلة اللبن مركز بسيون محافظه الغربية ،ذو 23 عام الحاصل  على كأس بطوله الجمهورية لكرة القدم لقصار القامة لكرة القدم لقصار القامة

 

والتي كانت مقامة فى نادى الاتحاد السكندري الصالة المغطاة حيث تمكن هو وفريقه من  تحدي الظروف بالحصول علي الكأس .

حيث تعد البطولة الاولي لكرة القدم لقصار القامة فى الجمهورية ،

 

وذكر أنه لم ينتظر العون من احد بل يعمل فى حرفه أخرى للحصول على المال من أجل الانفاق على حلمه

ولكنه  يواجه بعض التحديات والعقبات لتحقيق حلمه،

و هو المشاركه فى مباريات كرة القدم لقصار القامه  و التطوير من نفسه .

 

بدأ محمد فتحى حديثه عن نفسه قائلا أنه إنسان طموح كسائر البشر لايحب نظرات العطف والشفقه من الناس

وانه لايوجد معاق انما يوجد هناك مجتمع معيق ،حيث انه يكافح ويتحدى من حوله حتى يصل الى حلمه،

الذى يقطع فيه مسافات خارج محافظته حتى يستطيع الوصول الى مكان التدريب والى فريقه خارج محافظته .

وأضاف الكابتن محمد أثناء حديثه أنه لم يكن هناك توافق بينه وبين زملائه العادين

 

لممارسه رياضته المفضلة ،لحين تلقي مكالمة من احدي المدربين بدعوته لحضور مكان التدريب بالإسكندرية لتجميع فريق كرة قدم لقصار القامةكرة قدم لقصار القامة.

 

وحضر التدريب وبالفعل تم تكوين فريق وتمكن من خوض المباراة والحصول علي كأس الجمهوريه.

 

وصرح محمد فتحي لمصر البلد بأنه يواجه العديد من المشكلات لتحقيق حلمه سواء مادية او معنوية،

 

وبالرغم من التحديات التى تواجهه الا انه مازال يتحدي الظروف

 

إبتداء من أسرته وأهل بيته من انتقادات هدامه وذلك لأنهم يدركون عدم وجود دوافع تجعله يستمر في تحقيق حلمه

 

و أنه لا يوجد دعم من أحدي المسؤلين له ولا فريق في بلدته يمكنه من خلاله ممارسة رياضته ولا مكان للتدريب ،

بالاضافه الي التحديات التي يواجها من المجتمع.

 

واضاف أنه بعد حصوله هو وفريقه علي الكأس تغيرت نظرة من حوله له واصبح هناك دعم من اهله ومن هم حوله .

 

وقال أنه ما زال يسعي لتحقيق حلمه ولكن المشكلة الاكبر التي تواجه طول الطريق للوصول الي مكان التدريب،

 

حيث أنه في كل مرة يريد فيها التدريب يتوجب عليه السفر الي مكان التدريب خارج محافظته.

 

بالإضافة إلى  عدم وجود دعم من أحدي المسؤلين له حتي يستطيع تكوين فريق كرة قدم لقصار القدم يمثل الغربية.

 

كما ذكر أنه في حين تواجد من يقدم له الدعم من المسؤلين بالشباب والرياضة سوف يتولي مهمه تجميع فريق حيث انه لديه العديد من الاصدقاء،

 

ولكنهم لم ينضموا إليه لتكوين الفريق نظرا لعدم وجود اي خطوة فعلية من المسؤلين .

 

واختتم حديثه طالبا من المسئولين بالشباب والرياضة بدعم موهبته،

 

التي تمثل حلم حياته والنشاط الوحيد الذي وجد فيه نفسه وتكوين فريق يمثل الغربيه حتي يوفر عليه طول المسافه .