دنيا ودين

المهدى عليه السلام ..اللقاء السادس

بقلم – الشيخ رضا نصر الدين:

الخليفة الثالث الذى ملك الأمة الاسلاميه
هو القرشى الاموى من أسلم على يد أبو بكر الصديق رضي الله عنه من ولد فى السنه السادسة من البعثة كان رضى ألله عنه أول من هاجر من المسلمين إلى الحبشه بأهله روى عن رسول الله صلي الله عليه وسلم مائة وستة وأربعين حديثا أحد السته الذى توفى رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو عنهم راض واحد العشره المبشرين بالجنة كما ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد الصحابه الذين جمعوا القرآن وجمع المسلمين على مصحف واحد وقراءة واحده بعد إختلاف الالسنه واتساع البلاد وظهور الإختلاف فى القراءات قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم حين علم بهجرته واهله *صحبهما ألله إنه لأول من هاجر إلى ألله بأهله بعد نبى الله لوط عليه السلام * كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يشبهه بابراهيم عليه السلام من كانت تستحى منه الملائكه قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم ان الملائكة لتستحى منه كما تستحى من ألله ورسوله وكانت تقول عنه لرسول ألله صلى الله عليه وسلم شهيد يقتله قومه انا نستحى منه من جهز جيش العسره من ماله الخاص أخبر رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه سيتولى الخلافه وتنبا بقتله وهو مظلوم في فتنة قال ابن عمر رضي الله عنه ذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم فتنة ثم قال يقتل فيها هذا مظلوما أخرجه الترمذي والحاكم وقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم إن الله سيقمصك قميصا فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه حتى تلقانى ولذلك فإنه لم يتنازل عنها حين حاصروه فى داره وهددوه بالقتل وقال إن رسول الله صلي الله عليه وسلم عهد إلى عهدا فأنا صابر عليه مسألة الخلافه أولاها بعد طعن عمر بن الخطاب بعدما طعن طلب الصحابه منه أن يستخلف عليهم قال ان أدركنا أجلى وابوا عبيدة بن الجراج حر لوليته عليكم فإن سالنى ربى قلت سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول لكل نبى أمينا وامينى ابو عبيده فإن ادركنى أجلى وأبو عبيدة توفى استخلف معاذ بن جبل فإن سالنى ربى لم استخلفته قلت سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم قال انه يحشر يوم القيامه بين يدى العلماء نبذة وقد مات معاذ وأبو عبيدة فى خلافة عمر جعل عمر بن الخطاب بعدما طعن طلب أمر الخلافة كما ذكر الكبرى وغيره من اصحاب التاريخ فى السته الذين مات رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو عنهم راض وهم على إبن أبى طالب عثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبى وقاص ومعهم إبنه عبد الله بن عمر ولا شيئ له فى الخلافة ذكر الإمام السيوطي في تاريخ الخلفاء أن عبد الرحمن بن عوف قال له فى خلوة أن لم ابايعك فمن تشير على قال له على بن أبى طالب ودعا الزبير أن لم ابايعك فمن تشير على قال له على أو عثمان ثم دعا سعد فمن تشير على قال اما انا وانت لا نريدها قال عثمان ثم استشار عبد الرحمن بن عوف الأعيان فرأى هوى أكثرهم في عثمان بن عفان فأخذ عبدالرحمن بن عوف بيد عثمان بن عفان أمام الناس بعد ثلاث ليال من دفن عمر بن الخطاب امام الناس وقال نبايعك على سنة ألله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وسنة الخليفتين بعده فبايعه عبد الرحمن بن عوف والمهاجرين والأنصار .

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم عنه اشبه الناس بى خلقا قال عنه صاحب سر رسول الله صلي الله عليه وسلم أول الفتن مقتله وآخر الفتن الدجال وقتل يوم الجمعة ١٨من ذى الحجه عام ٣٥هجريه وعمره٨٠عام
إنه الخليفه الثالث الذى ملك الأمه الاسلاميه.

عثمان بن عفان سلام ألله عليه يوم ولد ويوم اسلم ويوم أن تزوج بنتي المصطفى صلى الله عليه وسلم وسلام عليه يوم هاجر ويوم تولى الخلافه بنص حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ويوم أستشهد وسلام عليه يوم يبعث حيا

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى