تعليم

الإرهاب وأثره على المجتمع فى ندوة بحرم جامعة الأزهر بالمنوفية

كتبت – نهلة مقلد:

من داخل منبر العلم لكلية اللغة العربية بالمنوفية جامعة الأزهر؛ عقد مركز الإعلام بشبين الكوم اليوم ندوة إعلامية حول “الإرهاب وأثره على المجتمع” حاضر فيها الأستاذ الدكتور السيد سلام عميد كلية اللغة العربية والدكتور فرج الأحول أستاذ تاريخ وسيرة نبوية بحضور السيدة ميرفت الشبراوى مدير المجمع الإعلامى بشبين الكوم والأستاذ شعبان سيد احمد نائبا مدير المجمع الإعلامى.
أوضح سلام أن الإرهاب لا يعترف بدين أو عرف سليم أو خلق كريم، بينما الإرهاب واقع شاذ إذا ما نسب للدين أو العرف أو الخلق.
كما عرض سلام أسباب الإرهاب و لخصها فى الفكر الجامد المتطرف والتفاوت الطبقى إذا صاحبه الفراغ الثقافى و الإعلام الخاوى.
كما بين سلام آثار الإرهاب على المجتمع من تمزق للأوطان و الانهيار الاقتصادى و الاجتماعى و قتل للمواهب من تأثير الفتن، و أضاف أنه للقضاء على الإرهاب و آثاره الضارة يجب الإتجاه نحو شمولية الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر من المجتمع ككل و ذلك فى المبادىء التى لا خلاف عليها و اخلاص النية عند المصلحين و ضرورة خلق اعلام هادف لا يسعى الى نشر الفتن و احياء الشعور الدينى فى القلوب بداية من الاسرة و المدرسة و الجامعة.
كما أشار الأحول أن الإرهاب ظاهرة عالمية لا يختص بدين دون دين ولا جنس دون جنس ولا أرض دون أرض ولا لون دون لون، فمن يراقب الوضع العالمى الراهن يجد الارهاب موجود فى مختلف دول العالم و بصور عدة، ففى اواسط اسيا نجد ما يحدث للروهينجا المسلمين فى بورما (ميانمار) من قتل و اضطهاد و تمثيل بالجثث من قبل البوزيين هو ممارسة لأبشع انواع الارهاب.
و أضاف أن ما حدث فى اوروبا من ارهاب و إبادة عرقية من الصرب ضد الشعب البوسنى، و ما يحدث فى اليمن و العراق و سوريا، و ما تمارسه اسرائيل من تنكيل و قتل و اضطهاد ضد الفلسطينيين و أخيرا ما يحدث فى مصر من استهداف العسكريين و المدنيين فى سيناء و ما حدث فى الكنيسة البطرسية هذا كله يفسر أن الارهاب ظاهرة عالمية وجب التصدي لها من قبل الدولة بأجهزتها ومن قبل المجتمع بمؤسساته ولا ننسي دور الفرد فى ثقافته وفكره.
IMG 20190218 WA0013

احصائيات كورونا في مصر اليوم
17

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

126

الحالات الجديدة

5787

اجمالي اعداد الوفيات

90332

عدد حالات الشفاء

102141

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى