مقالات

الأسد ضيفا علي بوتين في دمشق

بقلم – أحمد سلام:

زيارة مفاجئة للرئيس بوتين لمقر القوات المسلحة الروسية في دمشق في توقيت الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد استتبعت أن يذهب إليه الرئيس السوري بشار الأسد زائرا لمكان يخضع لسيادة الجيش الروسي .! صياغة الخبر استلزمت نقل الصورة المعكوسة التي ترتب عليها أن يكون رئيس الدولة ضيفا علي أرض تخضع لحماية الجيش الروسي الذي يؤمن بقاء بشار الأسد في السلطة وقبل عامين حدثت نفس الزيارة ولكن في قاعدة حميميم العسكرية التي تخضع للسيادة الروسية وقتها أمسك قائد عسكري روسي بكتف بشار الأسد كي لا يتحرك من مكانه قبل أن ينتهي الرئيس الروسي من مصافحة كبار القادة الروس الذين اصطفوا لاستقباله داخل القاعدة العسكرية التي حل إليها رئيس الدولة السورية بحكم انها آمنة ليلتقيه فيها بوتين. الإتحاد السوفييتي والوريثة روسيا بقاء دائم في سوريا منذ نحو نصف قرن والمحصلة دعم لنظام الرئيس حافظ الأسد ونجله بشار من بعده والهدف المياه الدافئة بحسب الايدولوجيات الروسية بحكم تجمد الموانيء الروسية الدائم والحاجة الدائمة للتواجد العسكري في بقعة استراتيجية شرق البحر المتوسط. مسألة السيادة في الشرق الأوسط صارت نسبية في مواضع بعينها كما في دول الخليج والعراق وسوريا ولأن الشرق الأوسط محل مطامع الدول الكبري لأهميته الاستراتيجية بحكم الموقع والنفط الذي يتحكم في اقتصاد العالم فقد استلزم الأمر انشاء قواعد عسكرية ووجود حاملات طائرات لتكون أسرع عند أي تدخل عسكري ومن هذا المنطلق توجد قاعدة السيلية الأمريكية في قطر التي تعد أكبر قاعدة عسكرية للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة.بالتزامن مع تواجد عسكري في جميع دول الخليج إضافة للعراق بعد احتلاله عام2003 وهناك أيضا قاعدة انجيرليك في تركيا وهي قاعدة عسكرية أمريكية. القواعد العسكرية الأمريكية تحمي العروش الخليجية تارة وتحمي المصالح الأمريكية تارة أخري كما في العراق وكذلك تفعل روسيا التي استثمرت الأوضاع في سوريا وأسست أكبر قاعدة عسكرية في حميميم في سوريا بعد وجود قديم في ميناء طرطوس في مرحلة متقدمة من بسط النفوذ الذي تجاوز حلم روسيا القديم في المياه الدافئة. الرئيس بوتين يزور القاعدة العسكرية الروسية في دمشق عصر الثلاثاء 7 يناير2020 ويفد إليه الرئيس السوري زائرا في مقر قيادة القاعدة وخلفهما الضباط الروس خبر تناقلته وكالات الأنباء قرين مشاهد مصورة استلزمت قراءة كان لابد منها لمشهد من مشاهد الألم في العالم العربي المثخن بالجراح .

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

158

الحالات الجديدة

6142

اجمالي اعداد الوفيات

98413

عدد حالات الشفاء

105705

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى