مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

إعلام الأزهر تناقش “أولويات اهتمام المقالات الافتتاحية في الصحف المصرية اليومية برسالة ماجستير “‎

8

كتب – محمد عبد الوهاب:

حصل  الباحث مصطفى عبد الباسط عطية  المعيد بقسم الصحافة والنشر بكلية الإعلام جامعة الأزهر على درجة  الماجستير في رسالته تحت عنوان  ، “أولويات اهتمام المقالات الافتتاحية في الصحف المصرية اليومية وعلاقتها بقضايا المجتمع-  دراسة تطبيقية ”  .

وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من الأستاذ الدكتور أحمد أحمد محمد زارع وكيل كلية الإعلام جامعة الأزهر مشرفاً رئيساً، والدكتور عبد العظيم إبراهيم محمد خضر مدرس الصحافة بالكلية مشرفاً مساعداً، والأستاذ الدكتور عبد الصبور محمد فاضل  عميد كلية الإعلام جامعة الأزهر مناقشاً داخلياً، والأستاذة الدكتورة سماح محمد المحمدي  وكيل كلية الإعلام جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا مناقشاً خارجياً.

وبعد مناقشة دامت أكثر من ثلاث ساعات، منحت لجنة الحكم   الباحث درجة الماجستير في الصحافة والنشر بتقدير “ممتاز”

قد يهمك ايضاً:

رئيس جامعة المنيا يفتتح مهرجان حصاد « نوعية » في نسخته…

حياة كريمة تطلق مبادرة WE SUPPORT بالتعاون مع جامعة كفر…

وهدفت الدراسة إلى التعرف على أبرز القضايا (الاجتماعية، السياسية، الاقتصادية، التعليمية، الصحية، الدينية,والرياضية، والثقافية…) التي تقدمها الافتتاحيات في الصحف عينة الدراسة، وكيفية معالجة الصحف لها، وكذلك الكشف عن مدى الاتفاق أو الاختلاف بين ترتيب أولويات المقالات الافتتاحية، وبين ترتيب أولويات الجمهور نحو القضايا المجتمعية، وقياس مستوى  اهتمام الافتتاحيات المنشورة بمناقشة القضايا والمشاكل التي تهم القارئ المصري.

وأوضحت الدراسة عن اتفاق أجندة الجمهور مع أجندة  صحف الدراسة مجمعة في القضية السياسية الأولى وهي (الإرهاب) ؛ بينما اختلفت أجندة الجمهور مع الصحف فى ترتيب بقية القضايا السياسية مع أجندة الجمهور.

 

توصي الدراسة أن تولي الصحف اهتماماً أكبر بالمقال الافتتاحي، من حيث نشره في مكان محدد، وبصورة بارزة، وانتظام نشره بصفة يومية، حيث يعد صوتها الحر الذي يعبر عن سياستها وتوجهاتها، مع التأكيد على مراعاة الصالح العام.

 

كما توصي بمواكبة المقالات الافتتاحية للقضايا الملحة، والأحداث الراهنة بالنسبة للمجتمع، على أن يراعى في كتابته التوجهات الفكرية والأيدلوجية السائدة في المجتمع، وكذا المعايير الأخلاقية, والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية .

 

اترك رد