مقالات

أحمد سلام يكتب رسالة طبيب الغلابة

بقلم أحمد سلام 

لم يخاطب دنيا الفناء فإذا بالدنيا تهرع اليه تقتفي أثره في عيادته المتواضعة في مدينة طنطا التي كانت محرابا لناسك يتعبد اناء الليل واطراف النهار من خلال عمل صالح دائم حتي استردت السماء وديعتها فجر الثلاثاء 28يوليو2020 لتصحو مصر التي لاتنام بعد غفوة قليلة تنعيه في مواقع التواصل الاجتماعي ..قرين دعاء بالرحمة والمغفرة.
..الدكتور محمد مشالي في ذمة الله الخبر صحيح هذه المرة بعد تداول شائعات خلال الشهور الماضية عن وفاته بينمأ الرجل يترجل علي قدمية يعاود مرضاه ويستقبل من يرتادون عيادته راجين الستر في ظل إرتفاع سقف قيمة الكشف لدي اغلب الأطباء .
عشرة جنيهات قيمة الكشف وإن لم تتيسر يتم الكشف أيضاً مراعاة لظروف الفقراء الذين أطلقوا عليه لقب طبيب الغلابة.
الغلابة اليوم في كل موضع بمصر وما أكثرهم يودعون الإنسان الطبيب الحكيم الذي ادي رسالته حتي النهاية تجارة مع الله وخرج من الدنيا غنيا بالعمل الصالح لم يترك عقارات او أرصدة في البنوك زاهدا قانعا وهنا تفقد مهنة الطب رمزا غاليا من رموز المهنة يمكن القول أنه فاق ماورد في قسم ابقرط الشهير الذي يردده الأطباء في فجر ممارسة مهنة الطب .ذاك لأنه اتقي الله في عمله حتي النهاية ولم يخاطب الثراء فإذا به أغني الأغنياء .
تكريم طبيب الغلابة يكمن في رسالته التي يستحيل أن تجد من يكملها إلا بمعجزة وهنا فإن تخليد إسمه واجب قومي بإطلاق إسمه علي أحد الميادين قرين تمثال وهنا أود طرح إقتراح إطلاق إسمه علي احدي محطات مترو الأنفاق فهو عملاق بعمله الصالح وللأسف في حسابات الدنيا ليس من أعلام الإعلام وهنا فإن مكانته في قلوب المصريين تخلده علي طول السنين.
طبيب الغلابة سيرة ومسيرة رجل صالح ادي رسالته بما يرضي الله من حقه علينا أن ننعيه ونودعه بالدعاء بالرحمة والمغفرة قرين دعاء آخر بأن يمن الله من جديد علي مصر بطبيب آخر يسير على درب طبيب الغلابة الإنسان محمد مشالي.
#احمد_محمود_سلام

احصائيات كورونا في مصر اليوم
17

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

121

الحالات الجديدة

5822

اجمالي اعداد الوفيات

91843

عدد حالات الشفاء

102375

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى