أخبار الرياضة

تريزيجة .. صلاح من نصحنى بالتوجة لانجلترا

كتب – عبد الحميد مصطفى بدر :

صرح نجم المنتخب المصرى ونجم استون فيلا الانجليزى، الدولي محمود حسن تريزيجيه ، في حوار أجراه مع الموقع الرسمي لأستون فيلا اليوم الجمعة ، عن علاقته المميزة مع مواطنه محمد صلاح نجم ليفربول، وكيف أقنعه بأن الدوري الإنجليزي الممتاز هو المكان الأنسب له.

وقال تريزيجيه : “صلاح كان يتحدث معي دائمًا ونصحني بضرورة الانتقال إلى هنا، رغم تلقي عروض أفضل من الناحية المادية من أندية كبرى في دوريات أخرى”.

وأضاف: “اخترت أستون فيلا لأنه ناد كبير خاصةً أن حلم حياتي منذ الصغر كان اللعب في الدوري الإنجليزي للإضافة إلى مسيرتي”.

وأكمل: “صلاح لا تشعر به أحيانا في المباريات لكنه ينتظر اللحظة المناسبة لحسم المواجهات الصعبة وتحقيق الفوز لفريقه، وهو ما يدل على مدى جودته كلاعب مهم بالنسبة للنادي ومنتخب مصر”.

وتحدث تريزيجيه عن علاقته الشخصية بصلاح قائلا: “شخص متواضع ولا يشعرنا أنه من أفضل ثلاثة لاعبين على مستوى العالم، إنه فخر لنا في مصر وأتمنى له التوفيق دائما واعتلاء مكانة مميزة في كرة القدم”.

وانتقل صاحب الـ25 عاما للحديث عن المباراة المقبلة لفريقه أمام ليفربول متصدر ترتيب الدوري الإنجليزي غدا السبت، والتي ستشهد مواجهة مصرية خالصة حال تعافي صلاح من إصابته التي تعرض لها في لقاء توتنهام.

وقال تريزيجيه: “ليفربول فريق كبير، لكن كل أندية بريميرليج قوية ولا توجد مباراة سهلة في المسابقة، ستكون المباراة صعبة علينا خاصةً أن ليفربول ينافس على لقب الدوري ويضم لاعبين مميزين، ونتمنى تحقيق نتيجة إيجابية”.

وأكمل: “ليفربول أصبح قويا تحت قيادة يورجن كلوب وفاز بتشامبيونز ليج ويتصدر حاليا الدوري الأقوى في العالم، وهو ما يدل على نجاح المدير الفني، ستكون المباراة صعبة علينا وعليهم أيضا لأن اللقاء سيقام على ملعبنا”.

وأتم قائلا: “ملعب فيلا بارك يتمتع بأجواء مميزة ودعما خاصا من الجماهير في الأوقات الصعبة، لعبت مع فريق كبير بحجم الأهلي وكان يتمتع بشعبية جماهيرية كبيرة أيضا، ونتمنى أن تعود الجماهير إلى بيوتها سعداء بعد مباراة ليفربول”.

يُذكر أن تريزيجيه شارك في تسع مباريات مع أستون فيلا في الدوري الإنجليزي ونجح في صناعة هدف لفريقه الذي يحتل حاليا المركز الـ15 في المسابقة بعد مرور 10 جولات، ولا يزال يبحث النجم المصري عن تدوين أول أهدافه في بريميرليج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق