Exclusiveأخبار عربية وعالمية

بطريقة إعادة التدوير:بلدية الشارقة تدشن دراجة رياضية صديقة للبيئة لتجديد النشاط البدني

الإمارات – شهرزاد جويلي:

دشنت بلدية مدينة الشارقة ممثلة بقطاع الصحة العامة والمختبرات المركزية وبالتعاون مع إدارة النقليات في البلدية دراجة هوائية صديقة للبيئة باستخدام قطع غيار مستهلكة تم اعادة تدويرها، تعمل على تغيير الطاقة الحركية إلى كهربائية لشحن الهواتف النقالة كما تقوم بحفظ الطاقة في داخلها لتتمكن من استخدامها في مجالات أخرى.

وأكد سعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة أن هذا المشروع يعكس حرص البلدية على الاهتمام الكبير بالبيئة والاستغلال الأمثل للموارد وإعادة تدوير مختلف المواد بدلاً من التخلص منها، كما يجسد استراتيجية البلدية في توفير بيئة مستدامة.

وأشار الطريفي إلى أن فكرة المشروع جاءت خلال مبادرة توعوية اطلقها قطاع الصحة العامة والمختبرات المركزية متمثلاً بإدارة تقييم المطابقة والتثقيف الصحي ، باسم القطاع الاخضر والذي جاء الهدف منه توفير بيئة عمل مستدامة ونشر الوعي بأهمية الصحة والبيئة ، حيث تم تخصيص مساحة في القطاع لتبني فكرة الزاوية الخضراء والتي تضم مقاعد جلوس وطاولة من مواد تم اعادة تدويرها مثل اطارات المركبات ، وتم تصميم وابتكار الدراجة الرياضية صديقة للبيئة ، بالتعاون مع ادارة النقليات حيث تم استخدام قطع غيار المركبات وإعادة تدويرها بشكل مبتكر.

وأوضح أنه تم رسم و دراسة طريقة التشغيل قبل البدء بالمشروع، ففي البداية تم تركيب مروحة مركبة و توصيلها مع الدواسة عن طريق حزام لتحريك المروحة و توليد طاقة كهربائية في الموّلد لتشغيل جميع خصائص المشروع وفي النهاية تم تغيير شكل الدراجة وطلاؤها.

من جانبها أوضحت سعادة الشيخة شذا المعلا مساعد المدير العام لقطاع الصحة العامة والمختبرات المركزية أن دور هذه الدراجة يأتي كمركز توليد ذاتي يحول الطاقة

الحركية إلى طاقة كهربائية، ما يؤكد قدرتها على تخزين وتوفير الطاقة الكهربائية لتشغيل الأجهزه النقاله وإعادة شحنها ، لتشجيع الموظفين والمتعاملين على توفير الطاقة الكهربائية واستخدام الطاقة الحركية، كما وصممت الدراجة لمراقبة معدل ضربات القلب وكمية حرق السعرات الحرارية ومعدل استخدام الدواسة وقوة الضغط عليها لتوليد الطاقة وتخزينها ، بالاضافة الى خاصية التكييف وخاصية استشعار تربط البيانات الناتجة عن طريق البلوتوث مع تطبيق على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

من جانبها أشارت الشيخة مها المعلا رئيس قسم تقييم المطابقة في بلدية مدينة الشارقة أن الهدف من الدراجة تشجيع الموظفين والمتعاملين على اللياقة البدنية، وزيادة مستوى النشاط البدني الذي يساعد بدوره في تعزيز وتحسين إنتاجية الموظف ، بالاضافة الى المساهمة في خفض المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والضغط والسكري وآلام الظهر والرقبة والعضلات خلال فترة العمل، وقد لاقت الفكره استحسان الكثير من الموظفين حيث ان الموظف يمكنه استخدامها ليس فقط لشحن الهواتف بل لتجديد النشاط والنهوض من أماكن جلوسهم في المكاتب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق