Exclusiveفن وثقافة

الثقافة تعقد الاجتماع التاسيسى للجمعية العامة للشركة للقابضة للاستثمار فى المجالات الثقافية والسينمائية

كتبت – نهلة مقلد:

تم عقد الاجتماع الأول للجمعية العامة للشركة القابضة للاستثمار فى المجالات الثقافية والسينمائية برئاسة الدكتورة ايناس عبد الدايم وزير الثقافة وعضوية نخبة من الفنانين والشخصيات العامة بمقر المجلس الأعلى للثقافة .


اكدت عبد الدايم ان تأسيس الشركة القابضة للاستثمار فى المجالات الثقافية والسينما يواكب التوجه العام للدولة الهادف الى رعاية الثقافة ودعم صناعة السينما واستثمار الابداع فى تحقيق محاور التنمية المستدامة مع الحفاظ على المستوى الفنى من خلال محتوى يعكس قيمة الحضارة المصرية ويصون الهوية حيث تعمل الشركة على النهوض بالمستوى الفنى والمهنى وإعادة إحياء صناعة السينما والابداع الثقافى بها واعادة هيكلة المنظومة الثقافية فى مصر ، واشارت ان اصول السينما ممثلة فى استوديوهات ، دور عرض وغيرها كانت مملوكة فقط لوزارة الثقافة واسترداد حق ادارتها يأتى كتصحيح لمسار المشهد الثقافى ويعيد الابداع الى اداء دوره المميز فى تطوير وتنمية المجتمع وبناء الانسان ، مضيفة ان القرار يحقق الصالح العام ويثرى المجتمع الثقافى والسينمائى بما يلبى طموح الشعب فى معرفة مأثوراته الثقافية والتى تناقلها العالم أجمع .

وخلال الاجتماع تم مناقشة جدول الاعمال الذى تضمن استعراض قرارات رئيس مجلس الوزراء الخاصة بنقل اصول السينما وانشاء الشركة القابضة وتشكيل الجمعية العامة لها الى جانب قرار وزير الثقافة بشان النظام الاساسى للشركة ووضع استراتيجية عامة عامة لسياستها واليات تنفيذها ومن بينها الاجراءات الاولية لقيام الشركة بمهامها ، تشكيل مجلس الادارة ، تقديم اقتراحات الاعضاء المتخصصين فى قطاع الاعمال ، النظر فى تاسيس شركتين تابعتين احداهما للصناعات السينمائية والاخرى للصناعات والحرف التراثية .

يذكر ان الجمعية العامة للشركة القابضة للاستثمار فى المجالات الثقافية والسينمائية تضم فى عضويتها كل من الدكتور محمود فتحى عطا الله ، الدكتور محمود محمد ابراهيم عبد الله ، عمر عبد العزيز الدنف ، هانى سيد احمد ممثل عن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ، ايمن اسماعيل محمد ، نرمين محمد توفيق ، عاكف عبد اللطيف المغربى ، دينا امجد انور المفتى ، الدكتورة هبه صالح احمد عمر ، الدكتور اشرف زكى ، الدكتور خالد عبد الجليل والدكتور هشام عزمى .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق