متابعات وتقارير

“حب الوطن” الأنباء الكويتية اصابت كبد الحقيقة بتأكيدها ان  الاستفتاء كان على استمرار رئاسة السيسى لمصر 

كتب : محمد الجمال 

أكد المستشار اسامة عبد الجواد نائب رئيس ائتلاف حب الوطن ان جريدة “الأنباء” الكويتية اصابت كبد الحقيقة عندما أكدت ان الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر، والذي مر بنجاح وحصل على موافقة 88% من الناخبين، كان في الواقع استفتاء على رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي وشعبيته.

 

وأعلن ” عبد الجواد ” تأييده التام والمطلق فى بيان له اصدره اليوم لتأكيد جريدة  “الأنباء” الكويتية، أن نتائج الاستفتاء جاءت لتعلن أن المصريين يريدون السيسي رئيسا ويتطلعون إلى مستقبل أفضل معه، ويمنحونه الثقة، استنادا إلى تجربة السنوات التي أمضاها حتى الآن في الرئاسة، والتقدم الذي أحرزه، لاسيما على صعيدي الأمن والاقتصاد، والحاجة إلى سنوات أخرى لتنفيذ برنامج طموح وخطط إصلاحية وأن مفتاح هذه العملية الشاملة، هو الاستقرار العام، سواء السياسي، أو الأمني، أو الاقتصادي و

 

زأضاف ” عبدالجواد ” أن الاستقرار صار مرادفا للاستمرار، أي استمرار الرئيس السيسي في الرئاسة، وفي إدارة الأوضاع والسياسات، وعملية تحديث وتطوير الدولة واشاد المستشار اسامة عبد الجواد باستعراض الجريدة الكويتية لاهم التعديلات التي طالت بعض المواد الدستورية، ومن بينها ما يسمح بتمديد ولاية الرئيس عبدالفتاح السيسي لعامين إضافيين، وكذلك ترشحه لفترة ثالثة مدتها 6 سنوات.

وأشار” اسامة “الى أن استحداث منصب نائب الرئيس، الذي كان قد اختفى منذ عام 1981، عندما تسلم آنذاك نائب الرئيس حسني مبارك رئاسة الجمهورية بعد اغتيال الرئيس أنور السادات، الذي كان نائبا للرئيس جمال عبد الناصر، وتسلم الرئاسة من بعده، موضحة أن مبارك لم يعين نائبا للرئيس، في حين أن الرئيس السيسي سيعين نائبا له أو أكثر، وفق هذه التعديلات الدستورية، وكذلك استحداث مجلس الشيوخ، وتخصيص 25% من مقاعد النواب للسيدات وصيانة القوات المسلحة لـ “مدنية” الدولة والحفاظ على الديموقراطية والحريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق