مقالات والابداع

محمد ناصر الرشيدي عريس دسوق من ارض الفيروز

بقلم – إبراهيم الملاح:

أبطال روت أرض مصر بدمائها الطاهرة لكل منهم كانت أمنيته فى الحياة إلا أن نداء الوطن أغلى وما لبثوا إلا أن استجابوا لتلبية النداء فاختارهم الله ليكونوا أحياء عند ربهم يرزقون تتسارع الأحداث على ارض الفيروز لتلطخ حبات رمالها بدماء الاطهار وهذه ليست المرة الأولى التى تسيل على أرضها الدماء بل منذ قديم الأزل والمصريون يسقون الفيروز بدمائهم واليوم تسيل الدماء مره أخرى ولكن تسيل الدماء فى حرب ليس مع عدو نظامي اوعدو مغتصب ولكن تسيل من اجل مال وشهوه من أناس ترفع راية لا اله إلا الله محمد رسول الله فقد أصبح الكافر ينعم بالحياه وهناك المسلم الذى يتربص له المسلم ليستبيحوا الدماء الطاهرة من المسلمين ما اكثر ماراينا من تلك القلوب السوداء وهى تنطق باسم الله وتكبر وهى تقتل الجنود الأبرياء وتبيح اعراض النساء ولو اصابنا قليلا فى التفكير لوجدنا ان هؤلاء ما هم بمسلمين بلا عملاء مندسون تحت ستار الدين وبعد ان انكشف الوجه القبيح لجماعه الإخوان المسلمين لقد ظهروا على الملا هؤلاء الأنجاس ما هم الا سافكى للدماء يعدون العده ليس للعدو بل يعدون العده للمسلمين وستشهد ارض الأنبياء والتي وطأتها أقدامها الطاهرة ان جاء بعدهم من دنس تلك الارض بشعارات زائفه ينطقها لسانهم وتقسوا عليها قلوبهم وسوف تظل ارض سينا تروى بالدماء لذالك اتوجه لكل شهيد سالت دماؤه على تلك البقعه الطاهره من ارض مصر انك قاتلت عدوك عدو الله ورسوله بكرامه ومت بشرف وعزه قاتلت من اجل ان تحيا مصر قاتلت حفاظا على العرض والارض والشرف فهنينا لك بالجنيه.

فيا كل ام وكل ولد وكل اخت وكل زوجه وكل ابن هؤلاء الشهداء قد ماتوا فدائكم انتم ونحن فهؤلاء الشهداء دفعوا ضريبه الموت فى سبيل العزة والكرامة فى سبيل نصره دين الله اولا وفى سبيل الارض التى يعيشون عليها فلولاهم ولولا دمائهم الذكيه لجاء الفجره الينا فى بيوتنا ليدبحوا ويقتلوا ويفسدون فى الارض فلا تبثون الخوف فى قلوب ابنائكم ولا تمنعوهم من تأديه واجبهم وتذكروا كلمات الله عز وجل ويدرككم الموت ولو كنتم فى بروج مشيده صدق الله العظيم بالموت مكتوب ومحتوم وهم يستشهدون من اجل الحياه لنا فهنيئا وهم يستشهدون من اجلنا فهنيا لكل ام واب استشهد ابنهم هينيا لكل زوجه استشهد زوجها دفاعا عن شرفها وشرف وطنها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق