مقالات والابداع

قراءة في المشهد المصري

بقلم أحمد سلام

مخاطر وتهديدات للأمن القومي المصري. مفاوضات دبلوماسية في واشنطن لأجل حل لأزمة سد النهضة ومناورات للجيش المصري في جميع الاتجاهات .افتتاح قاعدة جو بحرية الأكبر في الشرق الأوسط .افتتاح مهرجان شرم الشيخ للتراث وسباق الهجن الدولي بحضور ولي عهد الإمارات .ذاك شاغل مصر خلال أسبوع إنتهي 16يناير والأمور تجري في ثبات انفعالي يسمح بأن تسير الحياة في مصر طبيعية .!
…معادلة مصرية خالصة جمعت كل المتناقضات تدشن نهجا غير مألوف استلزم القراءة !.
… الأمر إذا يستلزم القراءة المنصفة للمشهد المصري الحالي في ظل دعاء بصلاح الأحوال كي لاتعاود قصة الأمس بفصولها القاتمة .
…مصر القوية اذا مبعث اطمئنان لشعبها الصامد دهرا في مواجهة حروب وصراعات الطامح اليوم في الأمن والأمان والاستقرار .
….المؤكد أن القلق المشوب بالخوف لايفارق ولكن تناول الأمور رسمياً بمثل ماحدث في أسبوع واحد في النصف الثاني من شهر يناير يعطي طمأنة للمصريين بأن كل أمر له حل ولا صمت اذا احتكم الأمر سوءا في البحر الأبيض المتوسط حيث التهديدات التركية لتبعات تحديد الأماكن الإقتصادية بعد ترسيم الحدود البحرية مع اليونان وقبرص أو إذا استلزم الأمر التدخل في ليبيا إن ربض بها أردوغان مستعمرا تحت مسمي دعم العميل فايز السراج في طرابلس وذاك ينال من ليببا الشقيقة .
.. اليقين أيضاً أن افتتاح قاعدة برنيس الجو بحرية جنوب مصر علي البحر الاحمر في هذا التوقيت رسالة صريحة بأن مصر قادرة علي حل جذري لأزمة سد النهضة اذا استمرت المؤامرة التي جعلت إثيوبيا تراوغ لأجل فرض الأمر الواقع.
…مصر تقاتل فورا اذا كتب عليها القتال تزامنا مع كل هذا تبني وتخاطب المستقبل في ظل أن اليأس يحطم الآمال .
….كل الدعم للجيش المصري العظيم .كل الدعم لكل قرار يضع مصر في موضع الأمن والأمان والاستقرار.
…المعادلة المصرية الحالية موضع رصد أمين لأنها تعايش كل الاحتمالات بكل الثبات دون شعارات أو خطب رنانة . العمل في صمت مقترن بالقوة والتأهب لكل الاحتمالات سبيل مصر للعيش في عالم لايخلو من المكائد.والمؤامرات .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق