مقالات والابداع

بكل صرحة ..كمال سعد رئيس التحرير يكتب: رسالة إلى الكابتن جمال الغندور..من يحمى الحكم”محمود منصور”

 

الكابتن جمال الغندوررئيس لجنة الحكام الرئيسية ، أفضل من أنجبت مصر فى عالم التحكيم وهو بكل تأكيد أحد من شرف كرة القدم فى كل المحافل الدولية فى مونديال 2002 ولن ننسى له موقفه الرائع ، أثناء تحكيمه مباراة إسبانيا وكوريا الجنوبة  بعد إثارة الجدل بسبب وجود أخطاء تحكيمية في هذه المباراة التاريخية.
وتولى المونديالى جمال الغندور رئاسة لجنة الحكام الرئيسية باتحاد الكرة أمر طبيعى جدا لأنه اسطورة فى هذا المجال..ولكن عندما نرى أن هناك حكماً يُدعى محمود منصور ، يتبع للجنة حكام منطة الغربية لا يمت للرياضة أو كرة القدم أو التحكيم بأى صلة ، فلابد هنا أن لفت نظر الكابتن جمال للإطاحة بهذا الحكم و”ركنه على الرف” بعد عدد ، من الفضائح المتكررة والفجة التى إرتكبها عمدا مع سبق الإصرار والترصد ، وكان أخرها خلال لقاء قحافة مع شباب بسيون بدورى القسم الرابع وشهده استاد طنطا الرياضى.
والواقعة تكمن فى تغاضى محمود منصور عن احتساب ضربة جزاء واضحة وضوح الشمس لصالح شباب بسيون ، فى الدقيقة 88 والدليل أن حامل الراية حمادة الصياد أشار بصحة ضربة الجزاء ، وأشار له الحكم بنزول الراية .
ولم يتوقف تجاوز الأخ محمود منصور فى حق شباب بسيون عند هذا الحد، بل احتسب هدفا لقحافة ، والكرة لم تتجاوز خط المرمى بإشارة حمادة الصياد أيضا لكنه -أى منصور- لم يلتفت لمساعده فى رسالة منه أنه حضر لتحقيق هدف واحد وهو خسارة شباب بسيون الذى قدم أفضل مبارياته تحت قيادة جهازه الفنى المجتهد نبيل القسطاوى ووفيق جمعة ومحمد الغرابلى وأحمد سمير،  وخسر بالفعل 1-2 ظلما وبهتانا.
والغريب فى الأمرأن محمود منصور”ابن السنطة” احدى الفرق المشاركة بهذا الدورى قال عنه حمادة الصياد لأحد أفراد الجهاز الفنى لشباب بسيون وبالحرف الواحد فى واقعة مسجلة فيديو عقب اللقاء:”والله الحكم ده معنده فكره..وظلمكم”..والسؤال هنا إذا كان مساعد محمود منصور فى المباراة قالعنه هكذا فماذا سيفعل معه أبناء بسيون الثائرون حال وجوده يدير لقاء قادم؟! وماذا ولوعينه الدكتور هشام صديق رئيس لجنة حكام الغربية لإدارة لقاء فى بسيون؟! أتوقع أنه منصور لو شاهده أحد أبناء مركز بسيون لن يخرج سالما خاصة وأنه سبق وأن أوقف حسن الفار لاعب شباب بسيون 8 مباريات بخلاف الغرامة المالية فى واقعة وهمية لم تحدث خاصة وأننى كنت متواجد فى تلك المباراة التى كانت على ملعب شباب بسيون .
وبرغم كل تجاوزات محمود منصور ، فى اللقاء الاول الذى اقيم على ملعب شباب بسيون ظهر مرة أخرى وأدار لقاء قحافة فى تحد سافر، يدفعنى لتوجيه سؤال آخر للكابتن جمال الغندور وهشام صديق وأعضاء لجنة حكام الغربية الكباتن المحترمين إبراهيم أبوسعيد ومحمد السباعى ومصطفى الكومى..من يحمى هذا الحكم؟! وهل هو صاحب نفوذ ليدير أكثر من مبارة لفريق واحد فى أيام معدودة؟! أتمنى أن يخرج أحد تلك الأسماء التى استعرضتها للرد على تساؤلاتى واستبعاد هذا الحكم من أى لقاء قادم لشباب بسيون وإلا والله أعلم ستكون العواقب وخيمة جدا..اللهم بلغت ..اللهم فشهد..وللحديث بقية إن كان فى العمر بقية.. ولن نغلق ملف محمود منصور بعد فتحه ..وإنتظروا مفاجآت صارخة حول تجاوزات جديدة له خلال الساعات المقبلة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق