Exclusiveفن وثقافة

القومية للفنون الشعبية بالمتحف الكندي للتاريخ بأوتاوا

كتبت – نهلة مقلد:

قدمت الفرقة القومية للفنون الشعبية التابعة للبيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية بوزارة الثقافة حفلاتها الفنية بالمتحف الكندي للتاريخ بأوتاوا بحضور أكثر من ٣٠ سفيرا وممثلين عن الحكومة الكندية والبرلمان وأساتذة الجامعات والطلبة المصريين ورموز وأعضاء الجالية وحشد تجاوز 500 مدعوا، في أمسية فنية وثقافية مصرية بالعاصمة الكندية.


كان في استقبالهم السفير أحمد أبو زيد سفير مصر بكندا وحرمه الذي عبر عن تقديره البالغ للتعاون الكبير الذي قدمته وزارة الثقافة برئاسة الدكتورة إيناس عبد الدائم وزيرة الثقافة لتسهيل إيفاد الفرقة القومية الي كندا، والتنسيق رفيع المستوي بين أعضاء فريق العمل الذى تم تشكيله من المكتب الثقافى المصرى بمونتريال والجمعية المصرية الكندية الثقافية والسفارة في أوتاوا كي تخرج تلك الاحتفالية بهذا المستوى الرائع من النجاح ، كما القي السفير أحمد ابو زيد كلمة في بداية الحفل قدم خلالها استعراضا لتاريخ الفرقة وما تقدمه من فنون ورقصات تعبر عن مختلف ربوع ومحافظات مصر
حيث قدمت الفرقة القومية للفنون روائع لوحاتها الفنية الاستعراضية “مجوز ، مانبوطى ، الموشح ، أم الخلول ، عصايا ، فتوات ، حصان “ونالت الفقرات إعجاب واحترام عددا كبيرا من ابناء الجالية المصرية في اوتاوا الذين عبروا عن رغبتهم في أن تشهد كندا المزيد من تلك الفعاليات الثقافية كل عام.


وأضاف السفير المصرى ان ما سمعه من تعليقات ابناء الجالية المصرية عقب الاحتفالية ومن الشخصيات الكندية التي شاركت يدعو للفخر بما تتمتع به مصر من ثقل ثقافي وحضاري يحظى باحترام الجميع ، وأعرب عن سعادته البالغة تجاه الاداء المتميز لجميع أعضاء الفرقة القومية للفنون الشعبية وما استحضرته الرقصات الشعبية من ذكريات ترجع إلى اكثر من أربعين عاما لديهم.


وفي ختام الحفل قدمت الفرقة القومية بقيادة الدكتور محمود صبرى درع البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية لسيادة السفير أحمد أبو زيد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق