مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

سلطنة عُمان تبحث تنفيذ أنشطة ودراسات للتكيف مع التغير المناخي

14

كتب – سمير عبد الشكور:

تنفذ منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالتنسيق والتشاور مع هيئة البيئة بسلطنة عُمان، وبتمويل من صندوق المناخ الأخضر، مشروعًا لصالح وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه يهدف لبناء بيئة مرنة وموارد زراعية ومائية مستدامة للتكيف مع التغير المناخي.

ويتضمن المشروع القيام بمجموعة من الأنشطة والدراسات وحلقات العمل وإنشاء شبكة تواصلية تضم كافة المعنيين بقضايا الزارعة والمياه في القطاعين العام والخاص والجمعيات المتخصصة ومؤسسات المجتمع المدني بغرض التوعية بمخاطر ظاهرة التغير المناخي وتكاتف الجهود، والعمل معًا لدرء تلك المخاطر وتأثيراتها السلبية على القطاع الزراعي والمائي وبما يضمن تحقيق تنمية مستدامة لهذا القطاع الحيوي وفقاً لأهداف رؤية عُمان 2040.

 

قد يهمك ايضاً:

مفتي الجمهورية يتوجَّه إلى الجزائر للمشاركة في افتتاح…

دعاء ليلة النصف من شعبان للأهل والنفس والرزق ردده الأن 

وضمن إطار هذا المشروع، تنفذ المنظمة بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس دراسة فنية لرصد المخاطر الحالية والتنبؤات المستقبلية لظاهرة التغير المناخي على موارد التربة والمياه والتوصية بالمحاصيل ذات المرونة العالية في التكيف مع تلك الظاهرة.

كما تنفذ المنظمة بالتعاون مع استشاري دولي، وبالتشاور والتنسيق مع المديرية العامة للأرصاد الجوية بهيئة الطيران المدني دراسة تقييمية أخرى حول جودة البيانات المناخية المرتبطة بالزراعة، والتي تتيحها المديرية، ومدى انسيابية وصولها إلى المزارعين والمعنيين في القطاع الزراعي بالصيغة العملية القابلة للاستفادة منها في التخطيط السليم للعمليات الزراعية وفق التنبؤات المناخية.

وإيذانا للبدء في تنفيذ تلك الدراستين، وهديا بمنهجية المنظمة وإيمانها بأهمية العمل التشاركي مع المعنيين في القطاع الزراعي وتغير المناخ، بهدف الاستنارة بالآراء وتبادل الخبرات، فقد تم تنظيم حلقة عمل علمية استهلالية في جامعة السلطان قابوس، من خلال الحضور الشخصي والافتراضي للمعنيين، لعرض أهداف الدراستين وخطة العمل التفصيلية للتنفيذ والنتائج المرتقبة ومجالات التعاون المطلوبة على مستوى المؤسسات الحكومية والخاصة لتسهيل العمل على التنفيذ. وقد تم الاستماع إلى الآراء المطروحة من قبل الحضور والاستنارة بها في تطوير خطط العمل في الدراستين.

التعليقات مغلقة.