مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

51 – حرب الإبادة فى قطاع غزة القتل والتجويع مستمر

25

بقلم – محمد محمود الجندى:

قد يهمك ايضاً:

 تستمر حرب الإبادة التى ترتكبها قوات الإحتلال النازى فى قطاع غزة للشهر الخامس دون تحقيق أى من الأهداف المعلنة منذ بدء الحرب فلم يتم الإفراج عن المحتجزين وتحريرهم ولم يتم القضاء على حماس وقادتها وكل ما نجحت فيه قوات الإحتلال هو قتل المدنيين العزل ومعظمهم من النساء والأطفال حيث تم قتل أكثر من تسع وعشرين ألف شهيد وإصابة أكثر من تسع وستين ألف مصاب وعشرات المفقودين تحت الأنقاض وذلك نتيجة القصف المستمر بالطائرات الحربية والمدفعية والصواريخ وجميع الأسلحة المحرمة دوليا والتى تشترك فيها أمريكا وإسرائيل وبعد هذا الفشل العسكرى والصمود الأسطورى للمقاومة والتفاف الشعب فى غزة حول المقاومة لتحرير الأرض والدفاع عن حقوقهم المسلوبة لجأت إسرائيل إلى سياسة جديدة وهى منع الطعام والشراب والدواء الوقود لتقتل بالجوع من لم يقتل بالقصف وأصبح قطاع غزة يعانى من الجوع حيث لم يدخل القطاع أى مساعدات غذائية تعين السكان على الحياة فبعد التهجير القسرى من الشمال للوسط والجنوب وانقطاع السبل عن السكان الذين لايجدون أى طعام أو ماء فيموتون جوعا والأطفال يموتون لعدم وجود الطعام والدواء والتطعيمات وكذا النساء الحوامل والمرضعات يموتون بفقر الدم والجوع ونقص الدواء وكثير من المدنيين يقتلون يوميا وعلى مدار الساعة بعد هدم المنازل ودور العبادة والمستشفيات فوق رؤوسهم لقد اصبحت كل أعمال القتل والابادة الصهيونية مباح بعد ان قامت أمريكا بتوفير الغطاء السياسى فى مجلس الأمن واستخدام الفيتو عدة مرات لمنع وقف الحرب وتقول أمريكا أنها لن تسمح بانتصار حماس ولاتنظر لأعمال القتل والابادة الجماعية للشعب الفلسطينى وهكذا يفشل العالم كله فى كبح جماح إسرائيل ومنعها من القصف والسماح بدخول الغذاء وإسرائيل تتحدى العالم ومنظمات الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية وتستمر فى سياسة الإبادة الجماعية داخل القطاع والضفة الغربية لقد وصل الحال بأهالى القطاع أنهم يأكلون علف الحيوان والحيوانات الميته لسد الرمق وضمير العالم لم يتحرك ولا شىء عن حقوق الإنسان والأطفال والنساء أيها العالم المتحضر والمدعى رعاية حقوق الإنسان أين مبادؤكم الإنسانية التى تضحكون بها على العالم ليل نهار …. لقد اتهمت إسرائيل منظمة الأونروا بارتكاب مخالفات وانضمامهم لحماس وذلك لمنع دخول المساعدات الإنسانية لقد ضربت إسرائيل المستشفيات ومنعتها من تنفيذ عملها وأخرجت جميع المستشفيات من الخدمة حتى يموت الأهالى أما بالأمراض المنتشرة أو بالاصابات نتيجة القصف المستمر كما يتم ضرب سيارات الإسعاف والدفاع المدنى لقتل الفلسطينيين إسرائيل لم تستجب لأى دعوة من منظمة الصحة العالمية التى أعلنت ان الوضع كارثى وخطير وأن السكان يموتون جوعا وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة ان قطاع غزة يعانى النقص الحاد وخطر المجاعة يهدد السكان ومع ذلك لا استجابة إسرائيلية أو دولية فالهدف واضح وهو الإبادة الجماعية فمن لم يمت بالقصف يمت بالجوع ان مايحدث فى غزة يعتصرله القلب ويدميه ولكن الصمود الأسطورى سيتحقق معه النصر ان شاء الله وعلى العالم العربى والإسلامي أن يتحد ويدخل المساعدات بكل الطرق للأهالى فى القطاع ليحافظ على حياة الناس ويكون له موقف أشد قوة وصلابة ضد الممارسات غير الإنسانية والأبادة الجماعية لشعب أعزل لايملك إلا الإرادة والصمود.

التعليقات مغلقة.