مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

أحمد سلام يكتب ذكري رحيل نجيب محفوظ

بقلم احمدمحمودسلام

قبل أيام من ذكراه ال15 عن لي خاطر عن ثرثرة جديدة فوق النيل وهنا الأماكن شاغرة .!

نجيب محفوظ الحكاء الأعظم ما أحوجنا إلي من يكمل التجربة بمداد عبقرية الفطرة وهنا الأديب مرآة زمانه .! يقينا تجربة نجيب محفوظ ثرية وسيظل الغائب الحاضر عند تداول الأيام وغياب الأقلام.!

في ذكراه ال15 وقد رحل 30اغسطس 2006 كان لزاما أن اكتب عن الروائي الاشهر ليس توثيقا بقدر ماهو امتنان لرجل وثق تاريخ مصر من خلال شخوص رواياته .

نجيب محفوط الموظف الذي احتمي بتراب الميري حتي وصل لمنصب رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية ظل يستتر وراء شخوص رواياته لدرجة انه عند قراءة اعماله تشعر انه قد، وثق تاريخ مصر وتجربته في الحياة علي لسان شخصياته وهنا له الحرية الكاملة وذاك ذكاء المصريين الذين راوغوا الانجليز يوم ان ضيقوا عليهم ابان ثورة 1919 ليتغنوا لسعد زغلول بالقول يابلح زغلول.

قد يهمك ايضاً:

الشمولية والبراجماتية …… حلقة (1)

أحمد سلام يكتب سقط النقاب عن الوجوه الغادرة

بين الاقسام 1

“.السيد احمد عبد الجواد “بمتناقضاته ايقونة مؤلفات نجيب محفوظ من خلال الثلاثية التي كتبها عملا واحدا تم تقسيمه الي مراحل بين القصرين وقصر الشوق والسكرية. ويظل مشهد سماع نبأ مقتل فهمي ابنه الثائر في مظاهرة ضد الانجليز وجع قومي جسد صدق المشاعر جراء رحيل فلذة الكبد..

تاريخ مصر من خلال اعمال نجيب محفوظ عبقرية الموظف الذي حافظ علي تراب الميري حتي بلوغ سن التقاعد كتب خلالها رواياته كما اراد دون ان يثير الامر العواصف المعهودة عدا اولاد حارتنا التي اجاز الاستاذ هيكل نشرها في الاهرام وان منعت بعد ذلك..

نجيب محفوظ في ذكراه احد نجوم الدور السادس الشهير في جريدة الأهرام فكرة الاستاذ محمد حسنين هيكل الذهبية التي اخرجت جواهر كتاب ذلك الزمان الرائع توفيق الحكيم ونجيب محفوظ وزكي نجيب محمود ويوسف ادريس وغيرهم..

في ذكراه ال15 جائزة نوبل لم تضف اليه بل وثقت خاتمة مشرفة لعبقرية مصرية..

أعمال نجيب محفوظ إذا قراءة فطنة لأيام مصر منذ رادوبيس وحتي آخر ماسطرت يداه وقد ظل يكتب حتي النهاية وإن تعثر يداه بعد محاولة إغتياله التي أخفقت وقد كان الجهل وقتها سببا لتسخير شاب تشرب من فكر الخطيئة ليقتل مفكرا بالأمر رغم أنه لم يقرأ له حرفا .!

شيع “نجيب محفوظ “في جنازة عسكرية تقدمها الرئيس مبارك وهذا غير مسبوق ولم يحدث في تاريخ مصر المعاصر مع أي مفكر مصري وهذا يوثق خاتمة تليق بكاتب عملاق لن يتكرر.
.رحم الله الاديب نجيب محفوظ.
#احمد_محمود_سلام

تعليقات