مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

الإبداع وأشباه المبدعين

 بقلم- إيمان الحسينى:

الإبداع لغة كما كان للنقاش لغة،ولغة حوار المبدعين أنفسهم تختلف عن أي حوار أخر لأشخاص عاديين في كلماتهم وطريقة تفكيرهم بالإضافة إلى قياس نسبة ذكائهم.

الإبداع كلمة يكتبها شاعر تلتمس إحساس البشر وتؤثر،فيه وربما تكون نصيحة في مقال كاتب لتصبح ضوءاً أخضر لتضئ لشخص طريقة المظلم.

بالإضافة إلي أن الإبداع فكرة لدي مبدع أو كاتب يكتب برنامجاً إجتماعيا لإيجاد حلول لمشاكل الآخرين،وربما أيضا يكون فكرة لعالم مخترع لإفادة البشر.

قد يهمك ايضاً:

بكل صراحة..كمال سعد رئيس التحرير يكتب: محمود مرزا…

أوليفيا حنا تكتب التقليد الاعمي للغرب

إنني أشاهد وأسمع كلمات لشعراء يكتبونها ليتغنى بها طبقة من المطربين يدعون الإبداع في الطرب والغناء!اي إبداع هذا في كلمات تطبخ من كاتبيها هرتلة في كلماتهم ليتغنى بها ما يدعون الطرب لتلويث الذوق العام لكي تحصد المليون مشاهدة أو أكثر.

عزيزي القارئ فهذه الأغاني لم تكن تحصد المليون مشاهدة إبداعاً أبداً ولكن الحقيقة التي نجهلها هو أن كل شخص يجسد هذه الكلمات على قصته وحياته ليسمعها ويتفاعل معها وبذلك تمنح الأغنية الفقيرة المهرتلة في كلماتها مليون مشاهدة.

وكل هذا ينال إعجاب طبقة معينة من الناس،وتصبح هذه الأغنية عمرها الفني قصير فكفوا أيها الكاتبين عن هذه الهرتلة.لأنكم تلوثون أسماعنا بكلماتكم المؤذية لكي تمنحون المليون مشاهدة من طبقة غير مثقفة لكي تفقدون عمر أغانيكم.

أتركوا الإبداع لناسة فليس كل من كتب كلام أو هرتل في ورقة،يسمي مبدع وأتركوا الحكم لأهل الحكم.فالإبداع لا يقاس إلا بما أبدع الشخص وبما أعجب الحكماء والشعراء.

فذلك الطريق الصعب المليء بالمحبة والإحساس فبدونه يسمي خربشة أقلام السفهاء.فسلام على شعراء يعشقهم القلم وتعشقهم صفحاتهم ويعشقهم قارئيهم.