مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

30– بلينكن يقود الحرب ويصدق على خطط العودة للحرب الإسرائيلية بغزة 

54

بقلم – محمد محمود الجندي:

قد يهمك ايضاً:

 فى زيارة مندوب البيت الأسود الأمريكى لإسرائيل واجتماعه مع مجلس الحرب للكيان المحتل يعلن أن للكيان النازى المحتل حق الدفاع عن النفس ووضع الإستراتيجيات التى تناسبه للإفراج عن المحتجزين بالقطاع والقضاء على حماس مع تجنب المدنيين قدر الإمكان والحفاظ على تنفيذ قوانين الحرب ¡¡¡ أى قوانين ياوزير العدوان الصهيونى المتطرف ؟؟؟ لقد جئت للمنطقة لتدعم الكيان المحتل وما يعنيك هو الإفراج عن المحتجزين فقط أما عمليات القتل والهدم للمبانى والمستشفيات والمخابز والمخيمات والدمار والتجويع والحصار والتهجير القسرى فهى فى آخر اهتماماتكم ولاتعنيكم من قريب اوبعيد مادامت إسرائيل المدلله فى مأمن …… إن الجسر الجوى والبحرى لإمداد الكيان المحتل بالسلاح والذخائر للإجهاز على أهالى غزة وتصفية القضية الفلسطينية وتوفير الغطاء السياسى والحماية فى المحافل الدولية هى غايتكم وهدفكم الأول وكل تصريحات أصبحت لاتنطلى على أحد تقولون إدخال المساعدات الإنسانية بوتيرة أسرع وأكبر وأن ما يدخل القطاع لا يكفى حاجة السكان ويجب المزيد منها وترسلون طائرات تحمل بعض المساعدات من قبيل الإنسانية ومساعدة أهالى غزة وهم ليسوا فى حاجة إليها منكم لأنكم تعطون الفتات وتقتلون وتدمرون من جهة أخرى ….لقد انتهت الهدنة التى استغرقت سبعة أيام أفرج من خلالها عن 210 معتقل من النساء والأطفال فى السجون الإسرائيلية والمفترض أنهم لايتم اعتقالهم أصلا ثم تقوم بالإعتقال لعدد أكبر خلال تلك المدة حيث اعتقلت 260 آخرين غيرهم فى الضفة الغربية وقتلت أكثر من 240 شهيد كل ذلك بدعم أمريكى كامل وأما عن المساعدات فقد دخل القطاع 1132 شاحنة منعت إسرائيل دخولها للمحتاجين فى الشمال فى حين ان القطاع يحتاج 1000 شاحنة فى اليوم الواحد فأى مساعدات يتحدث عنها بلينكن ؟؟؟ …إذا أرادت أمريكا المصداقية واحترام العالم فعليها التخلى عن الانحياز الأعمى لإسرائيل وتصدر أوامرها للكيان المحتل بوقف القتال وحل القضية الأصلية وهى حق الفلسطينيين فى إقامة دولتهم ليعيشوا فى أمان جنبا إلى جنب مع اليهود وهى تملك ذلك لأن إسرائيل لاتستطيع العيش بدون السلاح والمال الأمريكى ….القطاع لم يسلم من الإعتداء أثناء الهدنة المؤقتة حيث منع السكان من التوجه لمنازلهم لإخلاء القتلى ودفنهم …وقتلت العديد ممن توجه 

 لحصد محاصيلهم الزراعية ومنعت الوقود عن المستشفيات لتعالج الجرحى ولكن الكيان المحتل الذى يعشق الدماء عاد للقتال وقد شهدت غزة اليوم سقوط أكثر من 109شهيد خلال بضع ساعات وها هى تتجه نحو الجنوب لتقتل وتدمر وتلقى المنشورات للاتجاه قرب رفح مما يوحى بتصعيد خطير واتساع للحرب لتشمل أماكن ودول أخرى بالمنطقة وإسرائيل تلعب بالنار….. أما قادتها النازيون يعملون لإطالة الحرب حتى يبقوا فى مناصبهم ولا يتعرضون للمحاكمة والعزل وفى النهاية من يدافع عن النفس المحتل المغتصب أم صاحب الأرض الذى ليس له أمل سوى المقاومة لاسترداد الأرض المحتلة منذ 75 عاما أيها العالم الصامت مايجرى فى غزة لايتحمله ضمير إنساني تحركوا قبل فوات الأوان وقبل اتساع الصراع ليأكل الأخضر واليابس

التعليقات مغلقة.