مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

ذكري ميلاد الكاتب والروائي الراحل أحمد خالد توفيق

أحمد جمال:

يحتفل اليوم محبي الكاتب والروائي الراحل أحمد خالد توفيق ،بذكري ميلاده  وأحمد خالد توفيق واحدا ممن  أثروا  الثقافة العربيه بمؤلفاتهم   وقد  جذبت مؤلفاته الكثير من الشباب للقرأة وقد لُقبَ بالعراب … حيث ولد في  10 يونيو 1962 بمدينة طنطا في محافظة الغربية

 

تخرج أحمد خال توفيق من كلية الطب، جامعة طنطا عام 1985 وحصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997، كما التحق كعضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة في طب طنطا.

 

ويعد الكاتب أحمد خالد توفيق أحد أهم وابرز الشخصيات  الروائية بدأ رحلته مع مجال أدب الرعب ويعد الكاتب هو الأشهر في مجال أدب الشباب، حيث سلسلة كُتب ما وراء الطبيعة وهي الاشهر علي الاطلاق في مجال أدب الرعب والتي لاقت نجاحا كبيراً وتشجيعاً من الجمهور لإستمرار الكتابة ثم تولات الاصدارت بعدها بـ سلسة من الكُتب مثل سلسلة فانتازيا عام 1995، وسلسلة سفارى عام 1996، فى عام 2006، سلسلة دبليو دبليو دبليو.

 

كما حظيت رواية يوتوبيا عام 2008، علي شهرةٍ واسعة بين القراء وقد ترجمت إلى عدة لغات، وأعيد نشرها فى أعوام لاحقة، وكذلك رواية السنجة التى صدرت عام 2012، ورواية مثل إيكاروس عام 2015، ثم رواية فى ممر الفئران التى صدرت عام 2016، بالإضافة إلى عدة مؤلفات أخرى مثل “قصاصات قابلة للحرق، وعقل بلا جسد، والآن نفتح الصندوق التى صدرت كسلسلة على ثلاثة أجزاء”.

إشتهر أيضًا بنشاط في الترجمة، فنشر سلسلة رجفة الخوف، وهي روايات رعب مُترجمة، و ترجم رواية نادي القتال الشهيرة من تأليف تشاك بولانيك، وكذلك ترجمة رواية ديرمافوريا عام 2010، وترجمة رواية عداء الطائرة الورقية عام 2012، وترجمة تشي جيفارا: سيرة مصورة عام 2018.

وكان له أيضًا نشاط في الصحافة ، فقد انضم عام 2004 إلي مجلة الشباب التي تصدر عن مؤسسة الأهرام، وكذلك كانت له منشورات عبر جريدة التحرير والعديد من المجلات الأخري.

 

 

وقد إستمر في نشاطه الأدبي مع مزاولته مهنة الطب و توفي أحمد خالد توفيق عن عمر ناهز الـ 55 عامًا في 2 إبريل 2018 بمستشفى الدمرداش، في ذات اليوم الذي أجرى به عملية كيّ للقلب لعلاج الرجفان الذي كان يعاني منه، لكن قلبه توقف بعد عدة ساعات من استيقاظه من العملية بسبب رجفان بطيني مفاجئ.

 

ونعت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، وجميع القطاعات والهيئات بوزارة الثقافة رحيله قائلة ” الثقافة المصرية والعربية فقدت روائيًا عظيمًا طالما أثرىٰ الحياة الثقافية في مصر والوطن العربي.

 

وأضافت أن “الكاتب الراحل ترك للمكتبة العربية عديدًا من الروايات والكتابات النقدية الهامة، وكان أحد أبرز كتّاب قصص التشويق والشباب في الوطن العربي التي تتميز بأسلوبه الممتع والمشوق مما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء.