مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

حسن إسميك يقترح إخلاء 30% من القاهرة لإعادة بريقها الحضاري

كتب غادة ابراهيم 

 

قال حسن إسميك رئيس مجلس أمناء مركز ستراتجيك للدراسات والأبحاث، إن مصر تستحق أن تكون وجهةً للاستقرار، فإلى جانب موقعها الجغرافي المميز، تتميز القاهرة بطابع نادر من الأصالة والعراقة والغرابة الخلابة، كفيلٌ –إذا ما جرى صقله وإظهاره بالقليل من العناية والتأكيد على الطابع الحضاري والتراثي والثقافي– بإعادة القاهرة وجهة للقاصي والداني، ولكن كيف يمكن أن يتحقق للقاهرة ذلك وهي مكتظة بالسكان، وطرقها غير متناسقة، تعج بزحمة السير، إضافة إلى السيارات المصطفة على اليمين واليسار ما جعل المدينة أقل نظافة وارتفعت فيها نسبة التلوث.

وأتساءل هنا: كيف يمكن لبلدية القاهرة أن تسمح بتشييد أبنية جديدة عملاقة إلى جانب الأبنية القديمة العريقة الخلابة؟ وكيف تشيح بنظرها عن قيمة كل حجر وخصوصيته وفرادته وما يحمله من تاريخٍ، يكاد يجعل من كل منزل ومعبد وزقاق متحفاً حياً يصور تفاصيل الحياة التي عاشها من سبقونا على هذه الأرض.

ونوه بأن هذا الإرث المعماري هو إرث المصريين، لكنه إرث العرب أيضا وحتى الإنسانية كلها، لقد ائتمننا عليه أسلافنا، وسلمتنا إياه الأيدي المجيدة التي ضحَّت لتشيّيد كل بناء ورفع كل حجر. إنَّ الجهد الماهر والحرفي الذي بُذل لبناء هذه البيوت واضح وصريح يشهد عليه بقاء هذه الأبنية وقدرتها على احتواء أناس ما زالوا يقطنوها حتى هذا اليوم.

لكن هذا النوع من الاستهلاك القاسي يقلل من عمرها شيئاً فشيئاً، ويوهن قدرتها على الصمود أكثر. فالتحوير الذي يحصل على ملامح الأبنية دليل على عدم تماشيها مع تلبية حاجيات الحياة المعاصرة، لذلك يضطر سكانها إلى إضافة ملحق هنا، وتغيير باب هناك وإضافة سقف أو جدار لحمايته من السقوط. ربما يتطلع بعض المصريين إلى مشاهدة أبنية عصرية في القاهرة على غرار الأبنية الموجودة في دبي وسنغافورة وميامي، ولكن ينسى هؤلاء القيم الجمالية التي تتمتع بها العواصم التاريخية مثل لندن وباريس والقاهرة ودمشق.

وأضاف أن أي تفكير في تشييد أبنية جديدة عصرية في المستقبل، يمكن أن يتحقق شريطة أن يكون خارج القاهرة أو الإسكندرية من أجل المحافظة على روعة وجمال هذه المدن الفريدة التي تحكي تاريخاً عريقاً قل نظيره في العالم.

وأشار إلى أن الحلول موجودة وكثيرة، ففي حالة القاهرة القديمة مثلاً، يمكن لبلدية المدينة أن توفر مواقف خاصة بالسيارات خارج أسوار الأحياء العتيقة الأثرية فتحل مشكلة وقوف السيارات في شوارعها القديمة الجميلة المليئة بالتحف الأثرية ويتم وفقاً لهذا النهج المحافظة على التراث، أو أن تشتري الدولة جزءاً لا تقل نسبته عن 30% من هذه الأبنية وتنقل سكانها إلى ضواحي سكنية جديدة، تتناسب مع متطلبات الحياة المعاصرة، فيشعرون بالراحة والاستقرار من جهة، ويُضمن الحفاظ من جهة أخرى على جمال ورونق الأبنية الأثرية، وصونها من التلوث والازدحام، مع التركيز طبعاً على زيادة المساحات الخضراء في القاهرة، وإزالة العديد من الأبنية التي تسبب الضرر للمناطق الأثرية.

وأكد أنه يمكن تحقيق ذلك في إطار قانون خاص يحدد طبيعة الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، ولا اقصد أن تُفرّغ المدن من أُناسها؛ فمحال المهن التراثية التقليدية، والمنتجات اليدوية المعروضة على واجهات أسواق المدن القديمة، تزيدها سحراً وألقاً، وتعزز ذاكرة المكان حين تعكس محاكاة بصرية لما كان يدور فيه في أزمان مضت.

وأوضح أن تحويل بعض المنازل القديمة إلى فنادق للسياح ليس بالأمر السيء دائماً، فكثيراً ما كان الترميم بغرض الاستثمار نوعاً من العناية التي أنقذت أماكن مختلفة من عوامل الطبيعة والأيدي العابثة، وقد تجد أحدهم يحكي لك قصة قاطني هذا المنزل ووظيفة كل ركن من أركانه والسبب الذي صُمم لأجله على هذه الشاكلة، ما يمكن أن يخلق ارتباطاً حياً بذاكرة المكان، ويزيد بالطبع من جاذبيته كوجهة سياحية عالمية.

تابع: علينا عند التفكير بصون هذه الأماكن أن نتذكر الأحاسيس التي تمنحنا إياها من انتماء وفخار وتميز، وعلينا أن ندرك أن الثانية ستزول باندثار الأولى، وحتى لو بقيت في طيات الكتب، فلا أظن أن أي قراءة ستعطيك إحساس العظمة الذي يفرضه الإرث الحضاري البشري، ولن تستطيع مجلدات أن تحاكي ذلك الجلال الفريد أمام انتصاب مسجد عمره قرون، أو قنطرة أو معبد عمره آلاف السنين.