مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

أحمد سلام يكتب ذكري مذبحة بحر البقر

بقلم احمد محمود سلام

تأتي الذكري كل عام لتجدد الآلام ويُكتفي بالبكاء علي رحيل الزهور علي يد أعداء الحياة ولأن ماجري لايُنسي فلايمكن أن تداويه الأيام ويظل اليقين دوما أن إسرائيل هي العدو الأزلي حتي لو تم إبرام ألف ألف معاهدة سلام ذاك أن الغدر يُزيد المواجع والآلام .!
أكتب عن الذكري ال51 لمذبحة بحر البقر حتي لاننسي ماكان وقد توالت الآلام الجسام سواء من جراء تغول إسرائيل أو من جراء عموم الإنقسام في وطن عربي يأبي التوحد وقد نال منه الوهن ومن هنا لاتسل عن سكينة لقلوب نالت منها المواجع والعزاء دوما أن مصر قد ثأرت لقتلاها يوم أن عبرت الهزيمة في 6 أكتوبر سنة 1973 وذاك وإن أسعد شعبها إلا أن ماجري قبل نصر أكتوبرقد ترك كثيرا من الآلام .
في 8 إبريل سنة 1970 أغارت الطائرات الإسرائيلية علي مدرسة بحر البقر الإبتدائية بمركز الحسينية شرقية لتسويها بالأرض ليلقي التلاميذ ربهم قتلي في مشهد مروع لن يفارق من ذاكرة المصريين جيلا فجيلا وقد مات أطفال أبرياء بعد أن إمتزجت دماؤهم الطاهرة بالكتب والكراريس.
وقتها كتب الشاعر العملاق صلاح جاهين رائعته الشعرية” الدرس إنتهي لموا الكراريس لتظل خير مؤرخ لتلك الجريمة النكراء التي إتكبتها الدولة العبرية في حق مصر ولأجل هذا كان لابد من الثأر وهو ماتحقق في نصر السادس من أكتوبر سنة 1973 وكان الأمر يستلزم محاكمة من إرتكبوا جريمة مدرسة بحر البقر كمجرمي حرب لأن ماحدث شنيعا مروعا.
وثائق تلك الأيام تؤكد أن إسرائيل قد أقدمت علي فعلتها الشنعاء تحت زعم أن المدرسة هدف عسكري لينتهي الأمر إلي ما إنتهي إليه وقد إمتزجت الدماء الطاهرة الزكية بالكتب والكراريس لينتهي أمر أطفال في عمر الزهور إلي الموت غيلة علي يد الصهاينة في مشهد مروع لن يمحوه الزمان !
في الذكري ال51 لمذبحة بحر البقر لم تخفف إنتصارات إكتوبر سنة 1973 الجراح لأن إسرائيل لم تكابد مثلما كابدت مصر وقد قُتل أسراها أحياء وتلاميذها وهم في فصول الدرس وقد قصفت الطائرات مدرستهم لتحولهم لأشلاء ولو سويت الأرض بالقتلة الفجرة الصهاينة ما إلتأمت الجراح !
إسرائيل وجع عربي إمتد إلي وطن بأسره إنتهي أمره جراء الوهن والإنقسام !
كانت قصيدة الشاعر العملاق صلاح جاهين خير معبر عما جري في بحر البقر وقد قال :-
الدرس إنتهي لموا الكراريس….بالدم إللي علي ورقهم سال…في قصر الأمم المتحدة…مسابقة لرسوم الأطفال…إيه رأيك في البقع الحمراء…ياضمير العالم ياعزيزي…..!
……في الذكري ال51 لمذبحة بحر البقر ….” شهداء” مدرسة بحر البقر الإبتدائية في الجنة أحياء عند ربهم يرزقون…. وسيظل حديث الثأر إلي دوام ولو وُقعت كل يوم ألف ألف معاهدة سلام .!
#_احمد_محمود_سلام