مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

بكل صراحة ..كمال سعد رئيس التحرير يكتب:مصر الحضارة..حديث العالم

ما شاهده المصريون والعالم من مصر قبل ايام مع موكب مومياوات الملوك والملكات نقلا من متحف التحرير الى متحف الحضارة المصرية فى الفسطاط , كان حدثا تاريخيا مبهرا , ربط بين ماضى الحضارة المصرية القديمة , ونهضتها الحالية .. حدث اثار فى نفوس كل المصريين شعورا بالفخر والعزة , ممتد من حضاراتنا المصرية القديمة قبل آلاف السنين , لتلتحم مع مايجرى اليوم على ارض مصر من بناء لحضارة جديدة , شهد لها العالم , من خلال روعة هذه الأحتفالية الراقية .. والتى تضاف الى احداث مصرية أخرى , تؤكد على قدرة الشعب المصرى فى صنع الكثير , عندما تسانده قيادة مخلصة طموحة , لتستثمر قدراته الحقيقية , والتى تكون أحيانا كامنة خاملة , لكنها موجودة دائما. 

مصر التى تمكنت من جمع العالم على ارضها , رغم جائحة كورونا , فى أكثر من حدث رياضى , كان آخرهم بطولة كأس العالم لكرة اليد , وكبيرة افريقيا فى بطولات الأمم والاندية , والتى يتواجد من ابناءها الآن نخبة من نجوم الكرة المحترفين فى أكبر الاندية الاوروبية , وكبيرهم محمد صلاح , الملقب بالملك الفرعون فى الدورى الانجليزى. 

موكب ملوك وملكات مصر , حرك لدى الشعب المصرى الكثير من العزة والفخر , وقدم للعالم صورة قوية الوضوح ومضيئة بقوة اإبهار عن قيمة مصر وشعبها وقدراته , وانه دولة عظمى بتاريخها وحاضرها , وصولا الى مستقبل افضل بأذن الله .. وجاء هذا الحدث القوى فى الوقت المناسب جدا , قبل المشاركات الرياضية المصرية القريبة , لتحرك فى الجميع نخوة النصر والفخر , بداية من الالعاب الاولمبية القادمة فى اليابان , ومشاركة المنتخب الاولمبى لكرة القدم , وايضا بطولة كأس الامم الافريقية فى الكاميرون , وغيرهم من المنافسات الكروية وغير الكروية. 

واقدم فى السطور التالية , نبذة عن أصل أسم “مصر” ليعرف المصريون من النشئ , وكل المنتمين الى هذا الوطن الغالى , فى أى مكانة هم بين شعوب العالم , وكيف انهم كانوا من قديم الأزل سادته وقادته , وان حضارتهم التى رأينا بعضها فى حفل موكب الملوك والملكات , كانت ومازلت حديث العالم , وستبقى باسمهما مصر العظيمة .. فاسم “مصر” قديم عريق وملهم , فهو في اللغة العربية واللغات السامية نسبة إلى “مصرايم بن حام بن نوح”، وتنطقه بعص النصوص الآرامية السوريانية “مصرين”، وهناك تفسيرات أخرى لأسم “مصر” بأنه مشتق من معنى قديم فى اللغات السامية بمعنى البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد والحصينة أو المكنونة.  

 أما الاسم الذي عرف به الفراعنة موطنهم في اللغة الهيروغليفية هو “كِمِيت أو كيمى”  وتعني “الأرض السوداء”، كناية عن أرض وادي النيل السوداء تمييزا لها عن الأرض الحمراء الصحراوية .. تحيا مصر..تحيا مصر.. تحيا مصر