يا شباب

بقلم – هانم داود:

يا شباب قاوم و تحدي الصعاب، حاول وإجتهد بإصرار، لاتجعل الشعور بالملل أو العوز، يدفعك للضياع والشعور بالإحباط في حياتك ،خليك صاحي وعاقل ولا  تقع فريسه الفضول وحب الاستطلاع ،لا تجرب المواد المخدره والشيشة والسجاير،كل هذا بدايه الضياع،لابد من وجود رقابة من الأسره والمدارس والجامعات، وحملات آمنيه مكثفه للمقاهي والأماكن التي يتقابل فيها المدمنين للتعاطي، حتى يتم إنخفاض نسبه إنتشار المدمنين ويقل الإتجار في المخدرات.

يا شباب الأمه حتى لا تضيع ويضع مستقبلك؛ إبتعد تمام عن المدمنين والمدخنين ، حاول تذاكر تجتهد في عمل ما إبحث عن عمل حتى تشغل أوقات فراغك وتواظب عليه حتى لا تضيع في الحياه

إعلم أن الهروب من الواقع في تعاطي المخدرات دمار لمستقبل الشباب،وسنين العمر تسقط منه دون أن يحقق أي إنجاز في حياته،إسعى للعمل والكسب الحلال الذي يجعلك تتقدم في حياتك،وأعلم أن متعاطي المخدرات مستعد لأن يبيع كرامته وشرفه،لأن المدمن متبلد الانفعال والمشاعر، مختل التوازن، عندما يتعاطى المخدر ولا يجد معه المال ، يسرق أسرته وبقية المجتمع و يرتشي،غيرها من الطرق غير المشروعة،أو ارتكاب جرائم أكبر كالقتل في سبيل الحصول على المال، الادمان يجعل الشاب يخسر سنين عمره ماله ودراسته وظيفته وسمعته وتضيع صحته ويسئ لأهله،على الشاب أن يحذر من مرافقة أهل السوء،حتى لايقع فريسه للإدمان.

صفة المدمن يعتزل أهله وأصدقائه الأسوياء المخدرات ينفصل المتعاطي عن الأسرة والمجتمع ،يضيع تدريجياً إدمان المخدرات تمنعهم عن الجو العائلي الأسري الاجتماعي،عن أهله وزوجته وأسرته،يعيش كالميت والأم التي تتعاطى تلد أولاداً مشوهين،وكذلك الأب ينجب أطفال مدمره الشباب ملزم ممارسة الرياضة والتمارين بشكل يومي ويكون قدر واعي وكاف من الثقافة والبعد الديني

 إمنع نفسك عن السهر خارج المنزل،وتابع مسلسل أو فيلم على شاشات التلفزيون،هوايه تمارسها، مهما تواجة مشكلات وصعوبات في حياتك،ليس البديل هو الادمان،الحل هو العمل والاجتهاد في الحياه فيما يرضي الله.

التعليقات مغلقة.