مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

ياسر الهضيبي: دعوة الرئيس السيسي للحوار الوطني موجهة لمصلحة مصر ولاقت ترحيبًا كبيرًا

قال الدكتور ياسر الهضيبي نائب رئيس حزب الوفد والمتحدث الرسمي باسم الحزب وعضو مجلس الشيوخ إن دعوة الرئيس السيسي للحوار الوطني جاءت في توقيتها واتسمت بكونها دعوة ذكية، مؤكدًا أن الحوار له دلالة في توحيد الجبهات الداخلية لمواجهة التحديات التي تواجه الدولة.

وأضاف الهضيبي خلال مشاركته في برنامج مباشر من مصر المُذاع على الفضائية المصرية أن الحوار الوطني فعله الرئيس ماكرون في فرنسا أثناء مظاهرات السترة الصفراء كما فعلتها المغرب، مشددًا على أن حزب الوفد كان صاحب أول حوار وطني في تاريخ مصر منذ 100 عام للدفاع عن الوطن وحقه في الاستقلال.

وأكد عضو مجلس الشيوخ أن حزب الوفد حزب ليبرالي وهناك تنوع واختلاف في الرأي الذي لا يفسد للوطن قضية، وهو يرى دعوة الحوار الوطني بأنها دعوة موجهة لمصلحة مصر ولاقت ترحيبًا كبيرًا بنسبة 98%، مشيرًا إلى أنه استجابة للدعوة باتت كل الأحزاب تعمل لإعداد أوراق عمل للمشاركة بمواقفة غالبية عظمى.

ولفت الهضيبي إلى أن رئيس الوفد أمر بتشكيل لجنة الحوار الوطني وكان بين موضوعات ورقة العمل الأمن الاقتصادي ومحاولة سد الفقر في المياه وإيجاد سكن والسلع الاستراتيجية والصحة والأمن والتنمية، فالوفد يرى أنه لا تنمية بدون أمن والزيادة السكانية غير المعقولة تلتهم كل شيء، والورقة الاقتصادية ورقة مهمة جدًا على طاولة المناقشة في إعداد ورقة عمل الوفد للمشاركة في الحوار الوطني، أما الورقة السياسية فتشتمل تعديل قانون الأحزاب والانتخابات وقانون الأحوال الشخصية.

وأوضح أن هناك مشكلة كبيرة تواجهها الأحزاب المصرية وهي التمويل الذي هو أساس كل شيء، مبينًا أن تمويل الأحزاب المصرية قائم على نوعين (عام وخاص)، ولا يوجد في مصر سوى التمويل الخاص ومن سلبياته فتح الباب للأشخاص للتحكم في مسارات الحزب، أما التمويل العام له تخوفاته من تحكم الدولة في الأحزاب ورؤيتها.

قد يهمك ايضاً:

” برلمانى ” ثورة 30 يونيو علامة مضيئة بأحرف من…

أشرف حليم مليك : أهنىء الرئيس وقواتنا المسلحة المصرية…

بين الاقسام 1

وأكد المتحدث الرسمي لحزب الوفد أن الحل يكمن فيما يُسمى بالعتبة القانونية ليكن لكل حزب دعم على قدر شعبيته في الشارع وتمثيله في الغرف البرلمانية، فالشعب هو صاحب السيادة وهو من يضفي الشعبية والقوة على الحزب، مشيرًا إلى أن العتبة القانونية ستفتح باب المنافسة بين الأحزاب لخدمة المواطن والتواجد في الشارع.

ورأى الهضيبي أن الأكاديمية الوطنية للشباب لديها خبرة في تنظيم المؤتمرات وأسند إليها الحدث لما تمتلكه من خبرة كبيرة في هذا المجال، ورغم اعتراض البعض على تنظيم الأكاديمية للحوار الوطني بحجة ضخامة الحدث، فإنهم لم يُدركوا أن الأكاديمية تمتلك خبرة كبيرة في ذلك.

وقال عضو مجلس الشيوخ إن حزب الوفد يتطلع إلى أن يتضمن الحوار الوطني رؤى وأفكارًا جديدة من خلال الحوار الوطني بممارسة الديمقراطية المباشرة والبعد عن ممارسة الديمقراطية غير المباشرة، وكذلك الخروج بتشريعات يستفيد منها الوطن والمواطن المصري وتنفيذ مخرجات حقيقية لهذا الحوار.

وأوضح أنه لا يوجد في مصر معتقلين إنما هم محبوسون على ذمة قضايا مختلفة، مؤكدًا على أن التعليم أول قاطرة نحو التنمية ونحترم اختلاف وجهات النظر، وأن مصر لها رئيس دستوري منتخب والرئيس دعا جميع أطياف الشعب مهما كان الاختلاف في وجهات النظر، فالوطن لن يُبنى إلا بالجميع ولن يُحجر على صاحب رأي ولا احتجاز في دولة ديمقراطية مدنية عصرية حديثة.

وأكد الهضيبي أن حزب الوفد حزب مميز وعريق ولدينا روحين للشباب هما (اتحاد الشباب الوفدي واللجنة النوعية للشباب)، فشباب بيت الأمة مثقف ومميز وله أطروحاته واستنتاجاته، مشيرًا إلى أن الدكتور عبد السند يمامة رئيس الوفد ضم الدكتورة هاجر التونسي عضو الأكاديمية الوطنية للتدريب وبدورها قدمت ورقة جيدة جدًا في التعليم تحدثت فيها عن محاور عديدة لتطوير التعليم باعتباره عصب الحياة في مصر.