مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

وزير العمل في ملتقى”كُن مُستعِداً التوظيفي :هدفنا العمل المشترك لتنمية مهارات الشباب وتأهليهم لسوق

25

كتب – أحمد مصطفى :

أكد وزير العمل حسن شحاتة على التكامل والتعاون بين وزارت الدولة المعنية بملف تدريب وتأهيل الشباب لسوق العمل ،مشيدا بمبادرة “كن مستعداً”التي تنفذها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي،موضحا الدور الذي تلعبه وزارة العمل في مجال التدريب المهني ،وربطه بإحتياجات سوق العمل ،والعمل المستمر على تنمية مهارات الشباب تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية..جاء ذلك في كلمة للوزير شحاتة ألقاها اليوم السبت في ملتقى بعنوان“كن مُستعدًا التوظيفي”،بالحرم اليوناني بالتحرير، بدعوة من د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ،حيث ينعقد الملتقى بدعم وتمويل من الوكالة البريطانية للتنمية الدولية UKaid ومنظمة العمل الدولية، وبحضور لفيف من السادة الوزراء المعنيين والسفير البريطاني في مصر، ومدير مكتب منظمة العمل الدولية،بالقاهرة وعدد من رؤساء الجامعات المصرية،ورؤساء بنوك ..ويعرض الملتقى أكثر من فرصة عمل في مختلف المجالات،بمشاركة أكثر من 20 شركة وبنك..وخلال الملتقى ألقي د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي ،وإيريك أوشلان مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة ،والسفير البريطاني بالقاهرة جاريث بايلي،كلمات بشأن أهمية مبادرة” كُن مُستعِداً” لتأهيل الشباب لسوق العمل ..كما جرى عرض فيديوهات بشأن المبادرة ،والاستماع إلى نماذج حية من الشباب الذين استفادوا من “المبادرة”
بدأ وزير العمل كلمته بالقول :”بدعوة كريمة من معالي الوزير د. محمد عاشور ،يُشرفني اليوم الُمشاركة في هذا المُلتقى،الذي يُعتبر واحد من أبرز فعاليات مبادرة “كن مستعداً” ،وكأحد أنشطة برنامج “التعليم العالي للإرشاد المهني من أجل التوظيف ” تحت رعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ،وبتمويل من المملكة المتحدة مُمثلة في مكتب وزارة الخارجية للتنمية والكومنولث ،ومكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة ..وإن مشاركتنا اليوم في هذا المُلتقى دليل عملي على التكامل والتواصل بين الوزارات، في كافة الملفات المشتركة ،بهدف تحقيق الهدف المنشود ،خاصة تنمية مهارات الشباب من الجنسين،وتأهيلهم لسوق العمل الذي يتعرض لمُتغيرات تتطلب المزيد من العمل المشترك مع شركاء التنمية في الداخل والخارج أيضاً ،ولعل ما نراه اليوم من حضور مُتميز من ممُثلي مؤسسات وهيئات دولية داعمة وراعية ،خير دليل على أن الدولة المصرية تحرص دائماً على التعاون مع الشركاء الإجتماعيين ذات الأهداف والبرامج المُشتركة …”
وقال الوزير شحاتة :”إن وزارة العمل لديها شراكات وتعاون مستمر مع المنظمات والمؤسسات الدولية ،ومن خلالها يجري تنفيذ برامج تعزيز علاقات العمل مع طرفي العملية الإنتاجية ،و”التدريب المهني من أجل التشغيل” ،و”الإستراتيجية الوطنية للتشغيل”،و”منصات سوق العمل” ،ومشاريع لتنمية مهارات الشباب،على المِهن التي يحتاجها سوق العمل في الداخل والخارج وتوعية شبابنا بحقوقهم وواجباتهم..”

وأوضح :”إن عنوان هذا المُلتقى “كُن مُستعداً” ،يحمل العديد من الدلالات ،ويترجم ما تقوم به الدولة من سياسات وخدمات للشباب لكي يكون مُستعداً لسوق العمل الجديد والمِهن الحالية والمستقبلية ،وهو ما نوجه وننصح به الشباب في كل خطاباتنا معهم في مُلتقيات التوظيف التي ننظمها بشكل مستمر ،في المحافظات بالشراكة مع شركات القطاع الخاص،أو من خلال مراكز التدريب الثابتة والمُتنقلة التابعة للوزارة في جميع المحافظات والتي تعمل في نطاق المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” ومبادرة “مهنتك مستقبلك “،والتي نستهدف منها في العام 2024-2023، تنفيذ 665 دورة تدريب مهني ،ونحثهم على الإستفادة من خدمات التدريب والتأهيل المجانية التي نقدمها لهم لكي يكونوا مستعدين لإحتياجات ومتطلبات سوق العمل..”

وجاء في كلمة للوزير أيضا :”وفي إطار نفس الأهداف المشتركة لدعم شبابنا بتنمية مهاراتهم تنفيذاً لتوجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية ،هناك مبادرات وبروتوكولات وتعاون،ومشاورات تُنفذها وزارة العمل مع شركاء التنمية من إتحاد الصناعات المصرية،والإتحاد العام للغرف التجارية،والوزارات ذات الملفات المشتركة ،والمبادرة الوطنية لتطوير الصناعة المصرية “إبدأ” في إطار” المشروع الوطني لتطوير التعليم الفني والتدريب المهني”،وغيرها ،تهدف جميعها إلى تنمية مهارات الشباب لسوق العمل …ونجد في هذا المُلتقى فُرصة لكي نؤكد مجدداً على أن التعاون والتنسيق والتواصل مُستمر مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بقيادة معالي الوزير أ.د. محمد عاشور،وذلك في جميع خطط وإستراتيجيات التواصل مع الشباب المصري،والباحثين عن عمل،وربطهم بإحتياجات ومتطلبات سوق العمل،وتحقيق بيئة عمل لائقة لهم ..”

قد يهمك ايضاً:

التعادل السلبي يحسم لقاء الزمالك ودريمز الغاني فى…

التعليقات مغلقة.