صحة

وزير الصحة : إنشاء مدينة طبية متكاملة بالعاصمة الإدارية الجديدة

كتب – سمير عبد الشكور:

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، إنشاء مدينة طبية متكاملة بالعاصمة الإدارية الجديدة، عقب موافقة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل على ذلك .

وأوضح وزير الصحة والسكان ان السيد رئيس الوزراء عقد اجتماع امس معه لمناقشة الخدمة الصحية المقدمة في العاصمة الإدارية الجديدة، ووجه باتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع رئيس مجلس ادارة العاصمة الإدارية الجديدة لتخصيص الأراضي اللازمة لذلك .

وكشف وزير الصحة والسكان ان المدينة الطبية ستكون على أعلى مستوى وتتضمن 3 مستشفيات، أولهم مستشفى عام تقدم الخدمة الطبية الثلاثية وشاملة كل التخصصات الطبية، وبسعة 300 سرير على مساحة 20 ألف متر مربع.

وأضاف ان المستشفى الثاني للاطفال والثالث متخصصة في النساء والولادة  تحتوى كل منهما على   300 سرير وتقام كل منها على مساحة 20 الف متر مربع، مشيراً الى انه سيتم انشاء معهد فني للتمريض بالاضافة الى مركز تدريب للاطباء وجميع أعضاء  المهن الطبية .

كما عرض وزير الصحة والسكان على السيد رئيس مجلس الوزراء تخصيص مبنى كاملاً في العاصمة الادارية يكون مقراً للثلاثة هيئات لنظام التأمين الصحي الجديد، التي تتولى الاشراف على التمويل والرقابة والجودة والرعاية الصحية للنظام التأمين الجديد، بهدف ضمان توفير أعلى مستوى من الخدمة الطبية المقدمة للمواطنين.

هذا وقد أعلن وزير الصحة موافقة رئيس مجلس الوزراء على ما عرضه بزيادة موزانة علاج فيروس سي بحوالي 35 مليون جنيه وذلك لدعم علاج المصابين بالتليف الكبدي (المرحلة الرابعة من المصابين بفيروس سي) من حيث التشخيص المبكر للاورام، حيث أن مرضى المرحلة الرابعة من التليف الكبدي المصابين بفيروس سي أكثر عرضة للاصابة بسرطان الكبد.

ولفت الى ان عددهم يبلغ 100 الف مريض ضمن المليون ونصف المليون مريض الذين تم علاجهم ضمن خطة الدولة للقضاء على الفيروس، وهذه الزيادة سوف تتيح الفرصة للوزارة لتقديم خدمة التشخيص المبكر للاورام لهؤلاء المرضى عن طريق عمل موجات صوتية على البطن بالاضافة الى تحليل دلالات الاورام كل 6 اشهر لاكتشاف المصاب منهم وعلاجه على الفور.

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
19

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

113

الحالات الجديدة

5806

اجمالي اعداد الوفيات

91143

عدد حالات الشفاء

102254

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى