مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

وزيرة خارجية ليبيا في تصريحات من روما : الحوار بدأ مع تركيا ومصممون على انسحابها من البلاد

رسالة بروكسل – عبدالله مصطفى 

على هامش زيارتها الى العاصمة الايطالية روما  قالت وزيرة خارجية ليبيا نجلاء المنقوش، إن الحوار قد بدأ مع تركيا لكننا مصممون على انسحابها من البلاد.

وخلال جلسة استماع مع لجنة الشؤون الخارجية بمقر مجلس النواب الإيطالي، الجمعة، أضافت المنقوش أن “حكومة الوحدة الوطنية الليبية بقيادة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة بدأت حوارا مع تركيا”، وقد “لاحظت استعداد أنقرة لبدء المباحثات والمفاوضات”.

واستدركت المنقوش، “لكن في الوقت نفسه، نحن حازمون على نوايانا، ونطلب من جميع الدول أن تكون متعاونة من أجل إخراج القوات الأجنبية من الأراضي الليبية”.

وأوضحت الوزيرة أن “الأمر بالنسبة لنا يتعلق بمسألة ذات أولوية، لأن أمننا يعتمد على انسحاب القوات الأجنبية”.

اجرت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش  محادثات في روما مع عدد من كبار المسئولين في الحكومة الايطالية خلال زيارة هي الاولى من نوعها لمسئول رفيع المستوتحدث وزير الدفاع الايطالي لورينزو غويريني عن “نقاش بناء”  مع المنقوش “حول التزامنا بدعم عملية تحقيق الاستقرار” هناك.

وشدد غويريني في تغريدة على (تويتر) “يعد تعزيز التعاون المدني والعسكري مع  ليبيا أولوية إستراتيجية لإيطاليا”.

وزيارة المنقوش للعاصمة روما هي الاولى لمسؤول رفيع في حكومة الوحدة الوطنية الليبية بقيادة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة.

وتضمن جدول زيارة المنقوش لقاءات مع وزراء الخارجية والدفاع والداخلية الإيطاليين.

 

ـــ  من جانبه نوه وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو بأن إيطاليا “تعتبر تنفيذ جميع بنود اتفاق وقف إطلاق النار أولوية، بدءًا من إعادة فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة، والذي سيسمح باستعادة الروابط المدنية والتجارية الداخلية بين شرق وغرب البلاد، وانسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب “.

وقال في تصريح للصحفيين إنه أعرب للمنقوش “عن التقدير لإلتزام رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ببدء عملية مصالحة وطنية فعالة، تفضل عملية اللامركزية الإدارية من اتخاذ إجراءات مباشرة وحازمة من قبل الدولة على الأرض”.

واضاف رئيس الدبلوماسية الايطالية: “نحن على استعداد تام لدعم هذا الجهد، جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي، مع الاحترام الكامل للسيادة الليبية”

نشرت المفوضية الاوروبية في بروكسل الجمعه نتائج استطلاع اوروبي جرى خلال شهري فبراير ومارس الماضيين واظهرت انه رغم تأثير كورونا على الحياة اليومية للاوروبيين لفترة زادت عن عام الا ان المواقف اتجاه الاتحاد الاوروبي لاتزال ايجابية كما ازدادت  صورة الاتحاد الاوروبي والثقة فيه واصبح في اعلى مستوياتها منذ اكثر من عشر سنوات وبلغا نسبة الثقة بين المواطنين مايقرب من النصف تقريبا ” 49 في الم\ئة ” بزيادة قدرها 6 في المئة منذ الاستطلاع الذي جرى في صيف العام الماضي

وبلغ نسبة عدد من لديهم صورة ايجابية عن الاتحاد الاوروبي رغم الظروف الحالية 46 في المئة وعن اهم شواغل الاوروبيين فقد جاءت الصحة والحالة الاقتصادية  في المقدمة سواء بالنسبة للصعيد الوطني او على صعيد الاتحاد الاوروبي ككل وبلغ عدد من يقتنع بان الصحة اهم قضية يواجهها الاتحاد الاوروبي 38% كما رأي 69 في المئة ممن شملهم الاستطلاع ان الوضع الاقتصادي في بلادهم سئ وهناك 55 في المئة لديهم نظرة ايجابية بشأن الاستجابة الفعالة للمفوضية الاوروبية للاثار الاقتصادية لوباء كورونا 

ـــ دعت  خمس دول اوروبية ، السلطات الإسرائيلية إلى تسهيل إجراء الانتخابات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية.

وقالت ممثلية ايرلندا لدى الأمم المتحدة في بيان صدر نيابة عن أعضاء الاتحاد الأوروبي الحاليين في مجلس الأمن، إستونيا وفرنسا وأيرلندا وأعضاء الاتحاد الأوروبي السابقون في المجلس بلجيكا وألمانيا.

وجاء في نص البيان المشترك “نود اليوم أن نسلط الضوء على الأهمية الحاسمة للانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني”.

 وقال: “تُعد المؤسسات الفلسطينية الديمقراطية القوية الشاملة والخاضعة للمساءلة والقائمة على احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان عنصرًا مهمًا في حل الدولتين القابل للحياة، نحن على استعداد لدعم انتخابات حرة ونزيهة وشاملة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، ونرحب بالمشاركة البناءة للفصائل الفلسطينية”.

وأضاف: “ندعو السلطات الإسرائيلية إلى تسهيل إجراء الانتخابات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية، بما يتماشى مع الالتزامات التي تم التعهد بها في اتفاقات أوسلو وكذلك لتسهيل مشاركة المراقبين الدوليين في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية”.

وأشار الى انه “نتطلع إلى استكمال انتخابات حرة ونزيهة وشاملة في الأرض الفلسطينية المحتلة ومتابعة عملنا الحالي وعلاقاتنا مع السلطة الفلسطينية”.

وقال: “تماشياً مع مبادئ الاتحاد الأوروبي الراسخة، نذكّر بأهمية مبادئ القانون الدولي واللاعنف، وحق إسرائيل المشروع في الوجود، والحفاظ على الاتفاقات القائمة والعمل من أجل إقامة دولة فلسطينية سلمية على أساس خطوط ما قبل حزيران 1967، مع القدس عاصمة مستقبلية لدولتين”.

وأضاف: “نكرر معارضتنا الشديدة لسياسة الاستيطان الإسرائيلية وموقفنا الراسخ بأن جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتشكل عقبة أمام السلام وتهدد بجعل حل الدولتين مستحيل”.

أضافت: “لا نزال ملتزمين بدعم جميع الجهود الرامية إلى تحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط على أساس القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمعايير المتفق عليها. سنواصل العمل مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك أعضاء اللجنة الرباعية، والشركاء في المنطقة، ولا سيما مصر والأردن، اللتين اجتمعتا مع فرنسا وألمانيا في باريس في 11 اذار”.

وخلصت الى القول “نرحب بإعلان وزير الخارجية الأمريكي بلينكن استئناف تمويل الولايات المتحدة للأونروا، ونشجع المانحين الآخرين في المنطقة وأماكن أخرى، على استعادة مساهماتهم وزيادة دعمهم إن أمكن، فإن إيجاد حلول تمويل طويلة الأجل ويمكن التنبؤ بها ومستدامة للأونروا لا يقل أهمية عن تعزيز أداء وكفاءة الوكالة”

 

ـــ تدرس المفوضية الأوروبية اتخاذ إجراء قانوني ضد المختبر السويدي البريطاني أسترازينيكا ، الذي كانت شحناته من اللقاحات المضادة لـ كوفيد-19 أقل بكثير من الأرقام المخطط لها في البداية.وبحسب مصدر أوروبي ، أبلغت المفوضية الأوروبية قبل يومين سفراء الدول الأعضاء الـ 27 بنواياها. حيث تعتبر المفوضية الأوروبية أن المختبر لم يحترم التزامات العقد الموقع مع الاتحاد الأوروبي.

وفقًا لهذه المصادر ،.لكن “ليست كل الدول الأعضاء متفقة” على ما إذا كانت ستتخذ إجراءات قانونية ،وأوضح “إنه إجراء حساس ويجب ألا يؤدي هذا الإجراء إلى زيادة تقليل الثقة في اللقاحات”.

وبحسب المتحدث باسم المفوضية الاوروبية في بروكسل ، “لم يتم اتخاذ أي قرار بعد”. وأوضح المتحدث باسم الشركة ستيفان دي كيرسميكر أن “ما يهم (…) هو أنه يمكننا ضمان تسليم عدد كافٍ في الوقت المناسب” من لقاحات أسترازينيكا.وأضاف “لهذا السبب نقوم مع الدول الأعضاء بدراسة جميع الخيارات المتاحة”.

 في هذه الدعوى المدنية المحتملة ، والتي قد تستغرق عدة أشهر ، يجب على الأوروبيين “طلب إنهاء العقد لعدم التنفيذ ، مع الأضرار ، أو تنفيذ العقد (التسليم) ، وهو أمر غير مرجح” ، ومن المتوقع أن تجادل أسترازينيكا بأن لديها عقودًا أخرى للوفاء بها مع المملكة المتحدة حيث تم ترخيص اللقاح في نهاية ديسمبر ، أي قبل شهر من الاتحاد الأوروبي ، وفقًا للمصدر نفسه.

ــ وقامت المفوضية بالفعل في 19 مارس بتفعيل إجراء تسوية المنازعات التعاقدية لحل النزاع مع أسترازينيكا. في الربع الأول ، سلم المختبر 30 مليون جرعة فقط إلى الاتحاد الأوروبي من أصل 120 مليون تم التعهد بها تعاقديًا. في الربع الثاني ، تتوقع أن تقدم 70 مليون فقط من 180 مليون مخطط لها في البداية. وتسبب التأخير في تسليم لقاح أسترازينيكا في حدوث احتكاك بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة ، بالإضافة إلى الاحتكاك بين المفوضية والمختبر.

بلجيكا 

قالت الارقام الرسمية في بلجيكا ان عدد الاصابات الجديدة في البلاد خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية قد بلغ 4357 اصابة بينما بلغ عدد الوفيات 32 حالة  وبلغ متوسط المعدل اليومي لدخول الاشخاص الى المستشفيات لتلقي العلاج من فيروس كوفيد 19 بلغ 240 شخصا وجاءت تلك الارقام قبل وقت قصير من اجتماع للجنة التشاورية الحكومية التي تنظر في تفاصيل الاجراءات التي سيتم تطبيقها اعتبارا من 8 مايو القادم لتخفيف القيود المفروضة لمواجهة الوباء وخاصة مايتعلق بماواعيد فتح واغلاق التراس للمطاعم  والمقاهي وامور اخرى 

قالت الوكالة الفيدرالية للأدوية والمنتجات الصحية، إنه منذ بدء حملة التطعيم ضد كوفيد-19 في بلجيكا ، تلقت 11680 تقرير بردود فعل سلبية مشتبه بها.

وتغطي هذه الأرقام الفترة حتى 19 أبريل ، عندما تلقى 2،290،143 شخصًا بالفعل جرعة واحدة على الأقل من لقاح فيروس كورونا.

ومن بين الإخطارات الواردة ، تم تسجيل 3417 في قاعدة البيانات الأوروبية لليقظة الدوائية وبحسب الوكالة، الغالبية العظمى من الحالات ، كانت تقارير تخص أعراض مثل الحمى أو آلام العضلات أو الشعور بالضيق أو رد فعل في موقع الحقن.

مع لقاح فايزر-بيوانتك و موديرنا” ، تم الإبلاغ عن هذه الآثار الجانبية بشكل متكرر بعد إعطاء الجرعة الثانية ، بينما تم الإبلاغ عن لقاح أسترازينيكا بشكل متكرر خلال الجرعة الأولى ، 

قررت شركة خطوط بروكسل الجوية توسيع شبكتها لبدء إستئناف الطلب على رحلاتها الجوية. وخلال الأشهر القليلة المقبلة ، ستوسع الشركة شبكتها إلى ما يقرب من 80 وجهة، وكذلك إضافة خمسة خطوط جديدة: وهي بوردو وفرانكفورت وطنجة والناظور والحسيمة.

في الأشهر الأخيرة ، ركزت الشركة على الرحلات الجوية الأساسية ، بشكل رئيسي من وإلى أفريقيا ، تكملها سلسلة من الرحلات الأوروبية لإعادة المسافرين الأفارقة إلى أوطانهم. في فبراير ، تضمنت الشبكة 25 وجهة فقط. ورفعت السلطات البلجيكية حظر السفر غير الضروري، بينما يتم تطعيم المزيد من الناس.

كما أن الطلب على الرحلات الجوية آخذ في الإرتفاع بشكل بطئ.في مايو ، ستقوم خطوط بروكسل الجوية مرة أخرى بخدمة النمسا واسكتلندا ، مع وجهات إضافية في اليونان وإيطاليا وإسبانيا.