مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

وزيرة البيئة تشارك بفعاليات اطلاق مبادرة “النقل المستدام والتنقل الحضري”

0

 

كتبت-سعاد احمد على:

شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المنسق الوزارى مبعوث مؤتمر المناخ COP2 بفعاليات اطلاق الفربق مهندس كامل الوزير وزير النقل لمبادرة “النقل المستدام والتنقل الحضري” وذلك على هامش فعاليات “يوم الحلول” بمؤتمر المناخ cop27 بشرم الشيخ بحضور الدكتور محمود محى الدين بطل العمل المناخى ومبعوث الأمم المتحدة للتنمية المستداممة ٢٠٣٠ وعدد من وزراء النقل بالعالم وخبراء البيئة و الاستدامة والنقل وممثلى الهيئات والمنظمات الدولية والجهات المانحة

وأعربت وزيرة البيئة المنسق الوزارى مبعوث مؤتمر المناخ عن خالص شكرها وتقديرها لجهود وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير ودعمه العمل البيئى بتوفيره وسائل نقل صديقة للبيئة لتقديم نموذج تنفيذى بمؤتمر المناخ في شرم الشيخ وما قام به من جهد ودعم لخروج بمبادرة النقل المستدام منخفض الانبعاثات

و اوضحت وزيرة البيئة ان قطاع النقل يشكل أعلى مصدر للانبعاثات من الوقود الأحفوري عن القطاعات الأخرى ب ٣٧٪ من انبعاثات الكربون مشيرة الى ان في عام ٢٠٢١ يقدر حجم الانبعاثات العالمية من ثاني أكسيد الكربون من قطاع النقل ٧.٧ جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون

ولفتت وزيرة البيئة إلى ضرورة تضافر العمل للحد الانبعاثات الناتجة عن النقل حيث انه حتى مع سيناريو صفر انبعاثات نحتاج لتخفيض الانبعاثات من قطاع النقل لحوالى ٢٠٪ بأقل من ٦ جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون مما يعني إننا بحاجة لهدف طموح وتنفيذ نحو النقل المستدام في كل وسائل النقل، مثل الخطوط الحديدية والاتوبيسات الكهربائية واستخدام الدراجات، مشددة على ضرورة التوجه لكافة وسائل النقل الصديقة للبيئة لمواجهة آثار تغير المناخ، للحفاظ على هدف ١.٥ درجة مئوية احترار، وهو ما يتطلب تضافر الجهود و العمل الجماعي الفعال الطموح.

قد يهمك ايضاً:

مصر تقدم التعازي لباكستان في ضحايا مسجد في مدينة بيشاور

منظمة الصحة العالمية : كوفيد-19 ما زال حالة طوارئ صحية رغم…

بين الاقسام 1

واشارت وزيرة البيئة الى ان الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ حرصت على ذلك من خلال تنظيم الأيام الموضوعية للمؤتمر للوصول لكل الحلول الممكنة بالتعاون مع كافة الشركاء ، لنصل اليوم للوصول الى يوم اطلاق مبادرة النقل منخفض الانبعاثات للاستدامة بالتوازي مع مبادرة المدن المستدامة، ومبادرة المخلفات وحشد الاستثمارات للبدء في التنفيذ باجراءات تنفيذية بادرت بها مصر لتقدم نموذج للعالم يمكن تكراره

وشددت المنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ ان التصدى لاثار التغيرات المناخية يتطلب الاعتماد على المدخل الشمولى وتكاملية العمل للوصول للحلول التى تتوافق مع كافة الاطراف ونستطيع من خلالها التصدى للتحديات التي نواجهها بتكنولوجيات مبتكرة منخفضة التكلفة يمكن توطينها للدول وتحقيق الانتقال العادل، مع توفير مزيد من التمويل، مع تشجيع القطاع الخاص من خلال بنوك التنمية للاستثمار في مجال النقل المستدام لتقليل المخاطر في الاستثمار أمام القطاع الخاص

استعرضت وزيرة البيئة الجهود المصرية لتحويل مدينة شرم الشيخ كنموذج للمدن الصديقة للبيئة من خلال تحويل وسائل النقل إلى النقل الكهربى بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، لدعم التحول وتشجيع رواد الأعمال والشركات الناشئة، حيث بدأت مصر منذ سنوات أول مشروع تشاركي للدراجات في الفيوم بالتعاون مع القطاع الخاص والشباب، ومنحهم الحوافز التي تشجع الاستثمار في هذا المجال، مما وفر فرص عمل جديدة، وشجع المواطنين على التخلي عن سياراتهم لاستعمال الدراجات، وتطبيق هذا النموذج في شرم الشيخ.

و اكدت وزيرة البيئة على ان إطلاق المبادرات التي اعلنتها الرئاسة المصرية مع الشركاء المختلفين لتكون دليل واضح اننا معا نستطيع دفع أجندة العمل المناخي، وتخطي الفجوات بنظام عمل متعدد الأطراف يسعى للتنفيذ، ليكون شعار “معا للتنفيذ” هو شعارنا من COP27 إلى COP28 بعقد شراكات متعددة الأطراف من اجل دعم العمل البيئى

وأوضحت وزيرة البيئة أن الإنتقال إلى النقل المستدام عالمياً يؤدى إلى تحقيق أهداف مزدوجة تتمثل فى تحسين وسائل النقل العام وإزالة الكربون من الشحن الحضري من خلال الجمع بين الجهات الفاعلة العامة والخاصة من خلال إعادة تصميم نظم النقل ودفع ابتكار نماذج الأعمال الصديقة للبيئة بالنقل العام كذلك دعم مشاريع التنقل النشط بالتعاون مع الممولين من القطاعين العام والخاص لفهم متطلباتهم لتمويل مثل هذه المشاريع بما يحقق مواءمة بين الفوائد البيئية والاقتصادية لتوفير التمويل لعملية الانتقال .

واستعرضت المنسق الوزارى مبعوث مؤتمر المناخ COP27 عدد من التحديات لعمليات التحول نحو النقل المستدام خاصة فى البلدان النامية والتى تعمل المبادرة على حلها وتحقيق نجاحات فى هذا القطاع ومنها فجوة التمويل حيث غالًبا مايُنظر إلى الاستثمار في مشاريع الجنوب العالمي على أنه غير جذاب نظرًا للاعتقاد فى ضعف العائد الاستثمارى كذلك ضعف القدرة على صنع السياسات التنفيذية لتسريع مشاريع التنقل الحضري المستدام بالإضافة إلى صعوبة دمج وتنظيم النقل غير الرسمي و الذي يلعب دوًرا كبيرا فى تلبية الطلب على التنقل المشترك في جنوب الكرة الأرضية مع الافتقار إلى تماسك السياسات والأهداف مع بنية سياسة المناخ على المستوى الرسمى مثل المساهمات المحددة وطنًيا والاستراتيجيات طويلة الأجل وضريبة السلع والخدمات علاوة على التفكير المنعزل حول أنماط التنقل والتى تعطى الأولوية لبعض الأنماط على غيرها، مع التغاضي عن عوامل التمكين الاخرى المؤثرة فى عمليات التحول

جديرا بالذكر ان اطلاق مبادرة النقل المستدام منخفض الكربون لدعم الحلول التنفيذية لخفض الانبعاثات الناتجة عن وسائل النقل الحضرى كأحد أولويات العالم للتصدى لآثار التغيرات المناخية خاصة أن أكثر من نصف سكان العالم في المدن، والتى تمثل حوالى 70%من الانبعاثا ت العالمية داخل المدن ،كما يشكل النقل ثلث الانبعاثات المسببة للتغيرات المناخية ونتاج عمل وتعاون و تنسيق بين وزارتي البيئة والنقل بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومركز سلوكات SLOCAT

التعليقات مغلقة.