منوعات

هل تعرف كم عدد الحروف الأبجدية العربية ؟

الكل يبحث عن عدد الحروف الأبجدية فى اللغة العربية ، على مواقع التواصل الاجتماعى ، والتى تصدرت تريندات محركات البحث جوجل.

ومصر البلد الاخبارية تقدم إجابة للسؤال عن كم عدد الحروف الأبجدية؟.

الأبجدية العربية هي الأبجدية التي تستخدم الحروف العربية في الكتابة، وتوصف بأنها أكمل نظم الكتابة، فقد شملت معظم الأصوات التي يمكن أن ينطقها الإنسان؛ اشتقت منها الكثير من الأبجديات، وظلت الأبجدية الأكثر استخدامًا لقرون كثيرة من الزمان، وتعد حاليًا أكثر نظام كتابة استخدامًا بعد الألفبائية اللاتينية. تعتمد الكثير من اللغات على الأبجدية العربية في الكتابة، مثل: اللغة الأردية، واللغة العثمانية، واللغة الكردية، واللغة الملايوية.

كان أشهر استخدام للحروف العربية في التدوين هو تدوين القرآن الكريم، ثم انتشرت الأبجدية العربية في الكثير من الأمصار، وذلك بانتشار الفتوحات الإسلامية، واتساع الدولة الإسلامية، واختلاط العرب الفاتحين بالشعوب التي كانت تحت سيطرة الفرس والبيزنطيين والأحباش، ودخول كثير من هؤلاء في الإسلام، واضطرارهم إلى تعلم ما استطاعوا من العربية، وانتشرت العربية كلغة أساسية بين هذه الشعوب، وأصبحت لغةً لجميع المسلمين، بعد أن كانت لغة خاصة بالعرب؛ واستخدمت ألفبائيتها العديد من اللغات، من عائلات لغوية كثيرة.

الحروف الأبجدية العربية

كم عدد الحروف الأبجدية العربية ؟

تكتب الحروف العربية من اليمين إلى اليسار، بنمط يعتمد على وصل حروف الكلمة الواحدة ببعضها، وتشمل هذه الحروف الهجائية 28 حرفًا أساسيًا، والبعض يعتبرها 29 حرفًا باعتبار الهمزة حرفًا منفصلًا.

 

تتصف الكتابة العربية بكونها متصلة، مما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستدارة والتزوية والتشابك والتداخل والتركيب. وتمتلك الأبجدية العربية الكثير من الخطوط ومن أشهرها: خط النسخ وخط الرقعة وخطُّ الثُلث وغيرها الكثير من الخطوط.

تمتلك الأبجديةُ العربيةُ 28 حرفاً أساسيًا. وهناك نماذج معدلة من هذه الأحرفِ في اللغات غير العربية التي تَستخدم الأبجدية العربية، مثل الفارسية والعثمانية والأوردو والملايو. حتى أن بعض هذه اللغات لديها عددَ أحرفٍ أكبر من عدد أحرف اللغة العربية.

 

تتشابه بعض الأحرف في الأبجدية العربية ببعضها، ويمكن تمييز هذه المتشابهات عن طريق النقاط الموجودة فوق بعض الحروف المتشابهة أو تحتها؛ على سبيل المثال: يتشابه الحرفان «الباء» (ب) و«التاء» (ت) من حيث الشكل، ولكن وضع نقطة تحت «الباء» ونقطتان فوق «التاء» يميزهما عن بعضهما.

 

تكتب الأبجدية العربية بوصل معظم حروف الكلمة الواحدة بالحروف المجاورة لها في نفس الكلمة، باستثناء بعض الحروف التي لا توصل مع غيرها من الحروف. ويختلف شكل الحرف عند وصله في أول الكلمة بما يليه، أو في وسط الكلمة بما قبله وبعده، أو في آخر الكلمة بما قبله. ولذلك، فإن كل حرف من الحروف الأبجدية يمتلك عدة أشكال عند كتابته، ويُحَدَدُ هذا الشكلُ بناءً على موقع الحرف من الكلمة. فقد يأتي الحرف الواحد على شكلٍ من أربعة أشكال: (شكل في أول الكلمة (بدئي)، أو وسط الكلمة (وَسَطي)، أو في آخرها (ختمي)، أو منعزلًا عن أي اتصال (معزول). وهناك ستة أحرف لا تتصل بالأحرف التي تليها، ولذلك فإن أشكالهم البدئية (في أول الكلمة) تطابق أشكالهم المعزولة، وشكلهم في وسط الكلمة (وسطي) يطابق شكلهم في آخرها (ختمي). هذه الأحرف هي: (أ، د، ذ، ر، ز، و).

 

هناك بعض الحروف لا يتغير شكلها تقريبًا عند استخدامها في أيِ المواقع الأربعة، في حين تُظهر الأحرف الأخرى تنوعًا كبيرًا، وهذا له دور إيجابي في الخط العربي. تتشابه أغلب الأحرف بين الشكلين «البدئي» و«الوسطي» في أغلب الأحرف، ولكن تُوصل الحروف الوسطية بخطٍ أفقيٍ قصير بالحرف السابق لها. يتشابه الشكلان «الختمي» و«المعزول» أيضًا في أغلب الأحرف، ويُسبقُ الشكل «الختمي» بخطٍ أفقي قبله ليوصله بحرفه السابق أيضًا. تنتهي بعض الحروف على شكل لولبٍ أو خطٍ أطول في جهة اليسار، لإنهاء الكلمة بأناقةٍ زخرفيةٍ هادئة. بالإضافة إلى ذلك، تكتب بعض تركيبات الأحرف على شكل مُرَكبات (أشكالٍ خاصة)، ومن ذلك «اللام ألف» تكتب: «لا».

 

يمكن كتابة كل هذه الأحرف والأشكال من خلال رموز اليونيكود (الترميز الموحد) في الحواسيب، للتوافق مع المعايير السابقة؛ ويمكن أيضًا الاستدلال عليها من سياقها الوصلي، وذلك باستخدام الترميز نفسه. يبين الجدول التالي هذا الترميز الموحد، بالإضافة إلى الترميزات التوافقية للأشكال السياقية الطبيعية.

الحروف الأبجدية العربية

ترتيب الحروف الابجدية العربية

هناك ثلاثة أنواع من ترتيبِ الأحرف في الأبجدية العربية. بدأ استخدام «الترتيب الأبجدي» في حساب الجمل، أما الترتيب الأبتثي فهو المُستخدَم الآن في ترتيب قوائم الأسماء والكلمات أثناء فرزها، كما هو الحال في أدلة الهواتف وقوائم الفصول الدراسية والقواميس والمعاجم؛ ويعتمد «الترتيب الأبتثي» للحروف بحسب تشابهها في الخط، ونقطها ليفرَّق بين المتشابهات. وأما الترتيب الصوتي فيُعنى بدراسته على الغالب قُراء القرآن.

 

ضبطت الحروف العربية بثمانية وعشرين حرفًا، وخضعت هذه الحروف لترتيبات مختلفة تفاوتت في الوجاهة والمعايير المستعملة:

 

الترتيب الأبجدي: صنفت هذه الحروف وفق معيار الأصول التاريخية، ففرِّعت بحسبه إلى حروف ساميَّة وأخرى عربية. أما السّاميّة فعددها اثنان وعشرون (22) حرفًا وهي: أ، ب، ج، د، هـ، و، ز، ح، ط، ي، ك، ل، م، ن، س، ع، ف، ص، ق، ر، ش، ت.

وأما العربية فهي ستة (6) أحرف أضافها العرب إلى الأصل السامي وانفردوا بها، وتسمى «الروادف» وهي : ث، خ، ذ، ض، ظ، غ. وسمي هذا الترتيب «الترتيب الأبجدي»، نسبة إلى الكلمة الأولى من الكلمات التي جمعت فيها هذه الحروف حسب ترتيبها التاريخي (ساميَّة فعربية) تيسيرًا لحفظها وجريانها على الألسنة، وهذه الكلمات هي : أبْجَدْ، هَوَّزْ، حطِّي، كَلَمُنْ، سَعْفَصْ، قَرَشَتْ، ثَخَذْ، ضَظَغْ. أما الحروف كاملة فترتيبها التالي : أ، ب، ج، د، هـ، و، ز، ح، ط، ي، ك، ل، م، ن، س، ع، ف، ص، ق، ر، ش، ت، ث، خ، ذ، ض، ظ، غ.

الترتيب الأبتثي (الألفبائي): رتبت الحروف الهجائية العربية ترتيبًا شكليًا يعتمد «الأشباه والنظائر» (أي تشابه الحروف من حيث رسمها)، ويرجع هذا الترتيب إلى اللغوي نصر بن عاصم الليثي الكناني (ت 90 هـ / 708 م)، وذلك بتكليف من الحجاج بن يوسف الثقفي (ت هـ 95 / 714 م)، وقد سمي هذا الترتيب اصطلاحًا بالترتيب الألفبائي، تمييزًا له عن الأبجدي المذكور أعلاه.

نظام الحروف فيه : أ، ب، ت، ث، ج، ح، خ، د، ذ، ر، ز، س، ش، ص، ض، ط، ظ، ع، غ، ف، ق، ك، ل، م، ن، هـ، و، ي. يعتبر هذا الترتيب أكثر تواترًا في الاستعمال؛ فقد رتِّبت بمقتضاه المادة اللغوية في بعض المعجمات القديمة وفي كل المعاجم الحديثة. ويعتمد هذا الترتيب اعتمادًا تامًا في إنجاز الفهارس الملحقة بالمصنفات والأبحاث، فعلى أساسه ترتّب المصادر والمراجع (اعتمادًا على اسم المؤلف أو عنوان الكتاب)، والمؤلفون، والأعلام، والقوافي، والمواضع والبلدان، والأحاديث، والمصطلحات والأمثال وكل مادة يحتاج فيها إلى فهرسة. يستعمل هذا الترتيب مدخلًا للجذاذات في المكتبات سواء أكان المدخل اسم المؤلف أو عنوان المصنف أو موضوعه أو مجاله.

الترتيب الصوتي: رتبت الحروف الصوتية العربية ترتيبًا صوتيًّا حيث اعتمد على مخارج الحروف وابتدأ من الحلق، ويرجع هذا الترتيب إلى عالم اللغة الخليل بن أحمد الفراهيدي (100 هـ 170 هـ – 718م 786م)، وهذا الترتيب هو أقل الترتيب شهرة.

نظام الحروف فيه : ع، ح، هـ، خ، غ، ق، ك، ج، ش، ض، ص، س، ز، ط، ت، د، ظ، ذ، ث، ر، ل، ن، ف، ب، م، و، ي، أ.

ورتبه من تلا الخليل فقد بدأ بالأصوات الشفوية وانتهى بأصوات الحلق، بينما كان ترتيب الخليل مبتدئًا بالحلق ومنتهيًا بالشفاه. ونجد أن ابن جني قد رتب الأصوات العربية كالتالي:

و. م. ب. ف. ث. ذ. ظ. س. ز. ص. ق. د. ط. ن. ر. ل. ض. ي. ش. ج. ك. ق. خ. غ. ح. ع. هـ. ا. أ.

وهكذا عد ابن جني بدوره الألف صوتًا من أصوات العربية. وفي العصر الحديث، رتب بعض المهتمين حروف العربية صوتيًا كالتالي:

ب. م. و. ف ـ ث. ذ. ظ ـ ت. د. ط. ن. ض ـ ل. ر. س. ص. ز ـ ش. ج. ي. ك ـ خ. غ. ق. ح. ع. هـ. أ.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
26

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

129

الحالات الجديدة

5085

اجمالي اعداد الوفيات

55901

عدد حالات الشفاء

95963

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق