مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

نورا وهبي تكتب حاسبوا على كلامكم “التنمرجريمة”

بقلم الدكتورة : نورا وهبي

إن الانترنت أداة فعالة وقوية لربط المجتمعات والاشخاص إلا أنها تستخدم كمنصة للتشهير والإساءة للناس داخل منازلهم.وتشير الأبحاث الي أن ما يصل إلي 7 من 8 شباب تعرضوا للإساءة عبر الانترنت في مرحلة ما، ويعتبر “التنمر اللإلكتروني” إمتداد للتنمر الذي يعتبر مشكلة قديمة.

فالتنمر الإلكتروني هو سلوك يهدف إلي إخافة أو استفزاز المستهدفين أو تشويه سمعتهم مثل نشر الأكاذيب عن شخص ما أو نشر صور محرجة له علي مواقع التواصل الإجتماعي.

فالآن أي شخص علي مواقع التواصل الاجتماعي قد يتعرض للتنمر الالكتروني وسوء المعاملة عبر الانترنت، سلوكيات التنمر علي الانترنت تدعو للقلق بين مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي، ففي مصر تم تجريم التنمر علي الانترنت من خلال قانون رقم 189 لعام 2020 إلا أن الظاهرة مازالت منتشرة.

ولا يقتصر التنمر الإلكتروني علي كشف المتنمرين فقط بل يتعلق بإقرار أحقية الجميع بالحصول علي الإحترام عبر الانترنت وفي الحياة الحقيقية.

وحول سبب تعرض الأطفال للتنمر عبر الإنترنت فهو حاجة المتنمر للترفيه أو لفت الإنتباه بسبب الملل ووجود وقت فراغ غير مستغل  مع إشراف محدود أو غير موجود من الوالدين.

الأب المؤسس للأبحاث حول التنمر المدرسي “دان ألويس” النرويجي الجنسية اعتبر أن التنمر لا يحدث إلا في حالة عدم التوازن في القوة أو الطاقة أي في حالة صعوبة الدفاع عن النفس.

وقد يكون المتنمرين هم ضحايا لأنهم يتخذون صورة العنف سلوكا ثابتا في تعاملاتهم لأنهم ضحايا سوء التنشئة الاسرية والإجتماعية وكل من الضحيتين تحتاجان للعلاج النفسي والسلوكي واذا أهملنا الطفل المعتدي ولم نقومه سنعرض أطفالا آخرين للوقوع في نفس المشكلة بشكل أكبر في المجتمع.

وتتجاوز خطورة التنمر اللكتروني خطورة التنمر التقليدي لكون مادة التنمر الالكتروني تتسم بالإنتشار السريع الذي ليس له حدود مكاني أو زمني.

وقد كان ليونيسف مصر التي تعمل علي حماية الأطفال عبر أنحاء العالم من أشكال العنف بما في ذلك التنمر وذلك لضمان توفير بيئة آمنة للأطفال عبر الانترنت دورا كبيرا، فقد تم إطلاق حملة توعية منذ فترة بعنوان “حاسبوا علي كلامكم” بدعم من منصة Instagram بالشراكة مع المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة ويونيسف مصر وكانت دعوة للمشاركة والتفاعل بوعي أكبر مع الأخذ في الإعتبار الأضرار التي يمكن أن تسببها مختلف أشكال التنمر علي الإنترنت خاصة بين الشباب.

ونجد أن بعض الشباب لديهم فرصة ضئيلة جدا للهروب من الإساءة ويظلوا في حالة من التوتر والقلق ويرفضوا الإفصاح عما تعرضوا له بدافع الخوف أو عدم الثقة بأنطمة الدعم فيجب ان يستعد الأبوين للإستماع إاليهم ومساعدتهم بحب وإهتمام.

وتبنت الحملة تلك العبارات الإيجابية “ما تدوش فرصة لحد يتنمر عليكم واطلبوا المساعدة، افتكروا دايما إن التنمر جريمة يعاقب عليها القانون في مصروحقكم وحق ولادكم محفوظ”

فإن سوء المعاملة سواء كانت علي الانترنت او خارجه تترك آثارا مدمرة علي الصحة النفسية والجسدية للشباب، فإن العالم الذي يدعي التحضر والعدالة يتطلب ثقافة من الإحترام والتفاهم المتبادل، وحسب ما جاء بدليل للتعامل مع التنمر علي الإنترنت الذي أصدرته يونيسف للمراهقون والشاب حول كيفية التصرف اذا ما تعرضت لتهديد عبر الانترنت….

  • لا تواجه بمفردك وتحدث مع شخص تثق بهأو متخصص
  • لا تستجيب ولا تخشي تلك الرسائل حتي لا تزداد المشكلة
  • احرص علي الإحتفاظ بدليل وتسجيل لتلك الأفعال قدر المستطاع وتعلم كيفية الإبلاغ عن الحسابات المسروقه أو الصور أو الفيديوهات
  • ألانثق بأي عروض غير حقيقية وصعبة المنال
  • من الضروري إنشاء كلمة مرور قوية مع الحرص ألا تحتوي علي معلومات شخصية
  • ضرورة التأكد من صحة المحتوي الذي يعرض علي الإنترنت قبل نشره
  • احرص علي ألا تقول كلاما عبر الانترنت لا تستطيع أن تقوله وجها لوجه

أما أولياء الامور عليهم أن يراعوا التحديات والمخاطر التي يواجهها أطفالهم كل يوم عبر الانترنت، فليس كل ما علي الإنترنت حقيقيا والتمييز بين الحقيقي والزائف علي الانترنت من أهم دروس الإستخدام الآمن للانترنت التي نتعلمها بالتجربة والبحث وسؤال من هم أكثر خبرة.

فلنساهم جميعا بإيقاف كل أشكال التنمر الإلكتروني ونقوم بعدم نشر رسائل أو محتوي يسيئ لأي شخص ولنتذكر أن الوعي والتوعية هي الأدوات الفعالة التي من خلالها يمكن إيقاف التنمر.

ودعمت هذه الحملة ” لعبة عالم الإنترنت “التي يمكن من خلالها تعلم كيفية استخدام الانترنت بأمان فهي لعبة إلكترونية ممتعة طورتها شركة جوجل تتضمن أربع مغامرات يتمحور كل منها حول أساسيات الأمان علي الانترنت، بالإضافة الي منهج “أبطال الإنترنت” الذي يمكن للمعلمين المهتمين  بموضوع الأمان علي الإنترنت تحميل هذا المنهج الدراسي الذي أعدته جوجل والحائز علي شهادة التميز من الجمعية الدولية للتكنولوجيا في التعليم.

فلندعو جميعا من خولنا للحفاظ علي كلامهم