مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

نص كلمة

بقلم – محمد حسن حمادة:

قد يهمك ايضاً:

دينامية المناخ بمدينة القنيطرة

التنمية المستدامة والانتقال الطاقي في المغرب

كلما أوشكت تلك الجريمة على الأفول وتزول غصتها من الحلوق، يخرج علينا أحد المعاتيه لينبش في قبر الفتنة الطائفية ظنا منه أنه سيعيد عقارب الزمن إلى الوراء وسينجح في إشعالها من جديد لدق إسفين بين الهلال والصليب لكن نجد أتباع محمد وأتباع عيسى عليهما السلام على قلب رجل واحد وجسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى، فنجد المسجد يزداد التحاما مع الكنيسة والمسلم يؤازر أخاه المسيحي لتعضيد النسيج الوطني والجميع يهتف بصوت واحد الدين لله والوطن للجميع ويحيا الهلال مع الصليب [ لايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}.

التعليقات مغلقة.