شعبة المبدعين العربفن وثقافة

نرجسية

بقلم – محمد  المنصور الحازمى:

اصطفيتك من بين آلاف النساء ومع هذا تجهزين على كبرياء فكري ، وشفافيتي ، تستفزين حلمي ؛ صبري كاد أن ينفد ، لا ..لا لم أعد أطيق طرقات كلماتك المؤنبة و القالية لكل ما هو جميل مصدره أنا … ولا فخر ، سألته : هل انتهيت من خزعبلات خيالاتك ؛ اصغ إليَّ إذن وافهم بدقة متناهية ؛أين أنا من تينك الانجازات التي تعيدها صباح ، مساء .
أتريدني كما أنت أسيرة لأوهامك ، كم مرة تعد بإصلاح أنابيب مياه بيتنا التي تضيع ؛ تتسرب الى الصرف الصحي بلا رادع ؛ أنوار البيت معشارها تعمل بالكاد وغالبيتها تنتظر عودة الروح إليها لترسم على شفاهنا ابتسامات الرضا ، وأكفنا لتلهج بالدعاء لك ، ومن نافلة القول ستجدنا أكثر المعجبين والمتابعين لإبداع حروفك ، وجزالة أفكارك ..وبعد نظرك.
فيما كان متشبثًا بهاتفه النقال ، يتململ، أصوات اشعاراتٍ تترى من مواقع هي لديها جنان وارفة .. أنهت حديثها ..، قال : حان الآن أرد على مئات الإشعارات من مواقع تواصل مختلفة ، تنتظرني بتلهف ، وعلى أحر من الجمر ينتظر المتابعون لنثري وقصائدي .
وما أن أنهى رضا غروره الأجوف ، استحلفها تحضر غداءه بصومعته ؛ مُعْتَزَله ، قالت : ابشر … لكن قبل أن تلج إلى مهربك حيث تئد فيه واجباتك ، أنابيب المياه المحطمة جففت مياه الخزان العلوي، والسفلي يتعطش لقطرة ماء ، سأخلد للنوم وتدبر أمر الماء ، وتعيد الحياة لأنوار البيت.
غير وجهته ، حاملًا هاتفه ، صوب بوفيه قريب من البيت ،عاد يحمل “ساندويتش وبيبسي ” بيد وبالأخرى هاتفه النقال ، ودلف إلى منتجعه ..

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى