مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

ندوة إعلامية بالنيل للإعلام بشبين الكوم حول ( لقاح فيروس كورونا ” الفاعلية ومخاوف الموجة الثالثة”)

بعد مرور أكثر من عام على ظهور وإنتشار فيروس كورونا فى العالم تعلقت آمال البشرية بلقاح يقضى على هذا الوباء ويريح البشرية من هذا الجائحة ولكن ؛ بعد أن بدأت اللقاحات فى الظهور وبدأت دول العالم فى إعتمادها ظهرت اصوات كثيرة  تنادى بعدم  أخذ اللقاح والتشكيك فى فاعليتة أو أثارة الجانبية. وبهدف التعرف على حقيقة هذة المخاوف والوقوف على الوضع الوبائى للفيروس فى مصر ، وخطة الدولة فى إعطاء جرعات اللقاح ، وكذلك التعرف على أبرز أعراض الموجة الثالثة عقد مركز النيل للإعلام بشبين الكوم التابع للهيئة العامة للإستعلامات ندوة حول ( لقاح فيروس كورونا” الفاعلية ومخاوف الموجة الثالثة” بنقابة الأطباء حاضر فيها كلا من الأستاذ الدكتور حسين ندا نقيب الأطباء بالمنوفية, الأستاذ الدكتور أحمد عامر خميس أستاذ ورئيس قسم أمراض الصدر كليه الطب جامعه المنوفيه، الاستاذ الدكتور أسامة الشلقامى وكيل مديرية الشؤون الصحية بالمنوفية.

بدأ ندا حديثة بالإشادة بالدور الذى يقوم به الأطقم الطبية فى مصر فى ظل جائحة كورونا مؤكداً على أنه واجباً وطنياً يقومون به على أكمل وجه .

وفيما يتعلق باللقاحات أكد ندا على حرص الدولة المصرية على توفير أفضل أنواع اللقاحات وفقا للمعايير الصحية العالمية وليس هناك ما يدعو للقلق من أخذ تلك الجرعات فهى السبيل الوحيد لتجنب الإصابة أو التخفيف من الأعراض عند الإصابة.

وحول خطة الدولة فى توزيع اللقاحات أفاد الشلقامى بأن الأولوية كانت للأطقم الطبية ثم بعد ذلك لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة ثم بعد الانتهاء من تلك الفئات سوف تحصل باقى الفئات على اللقاح وفقا لتوفر الجرعات فخطة الدولة هى تطعيم حوالى ٦٠ مليون مواطن  .

وقد أشاد الشلقامى بتعامل وزارة الصحة مع الجائحة وببروتوكول العلاج المتبع فى مصر حيث أنة من افضل البروتوكولات العلاجية على مستوى العالم .

هذا وقد أوضح الدكتور أحمد خميس الفرق بين أعراض الإصابة بأدوار البرد والأنفلونزا وأعراض الإصابة بكورونا كما دعى الى عدم التهويل أو الإستهانة بالأعراض فقد أصبح لدينا خبرة كافية لكيفية التعامل والعزل المنزلى  مشددا على خطورة العشوائية فى تناول الأدوية والفيتامينات وأثرها الجسيم على صحة الفرد .

وحول الموجة الثالثة وأعراضها أضاف خميس أن الوضع الوبائى فى مصر يؤكد على بداية مصر فى الموجة الثالثة وإن كانت الزيادات فى الاعداد لازالت بطيئة إلا أن إلتزام المواطنين بالإجراءات الإحترازية هو ما سيحدد مصير الموجة الثالثة.

اما عن فاعلية اللقاح مع الأعراض المواكبة للموجة الثالثة والتى لم تثبت ملامحها بعد أكد على فاعلية اللقاح مع الفيروس وتحوراتة الأخيرة.