نبض الشارع

من يعيد البسمة لبائع البلالين بمدينه دسوق

مناشده من عم كمال لوزيرة الصحة ومحافظ كفر الشيخ

كتب – إبراهيم الملاح:

في شقه مظلمة وغرفه نوم باردة لا يوجد بها غير سرير عليه رجل نائم واستيقظ بدخولي عليه وبعيون دامعة جلست إلى جواره وبعد التقاط أنفاسه بداء الحديث .

عم كمال محمود إبراهيم المقيم بحي المستعمرة بمركز ومدينه دسوق كفر الشيخ  بائع البلالين وحلاوة غزل البنات صانع الابتسامة للأطفال كان يجوب مدينه دسوق شرقها وغربها ينادى على ما يحمله من بضائع للأطفال يدخل الابتسامة إلى قلوبهم البريئة .

إلى أن جاء يوم لم يختفي من ذاكرته يوم صدمه ترويسكل في قرية أبو غنيمة التابعة لمركز ومدينه دسوق وتركه وفر هاربا وقام اهالى القرية بنقله إلى مستشفى دسوق العام وتم تركيب شرائح ومسامير وفى قدمه وبدأت رحله النوم على سرير المرض بجلطه في القدم الشمال وأصبح عير قادر حتى على الوقوع عليها لا دخل ولا عائل ينفق عليه وتم حجزه بالمستشفى مده طويلة إلى أن بدأت رحله ثانيه من المرض وبداء عم كمال في نزيف من الخلف ونزيف من الفم وبتوقيع الكشف الطبي عليه تبين وجود تلف بالكبد ودوالي المريء ونزيف حاد من الجهاز الهضمي وقصور في وظائف الكلى واستقاء بالبطن وارتفاع السكر بالدم والتهاب حاد بأعصاب الطرفين ويحتاج إلى رعاية مستمرة .

وهو الآن نائم في سرير المرض لا عائل ولا دخل ينفق منه على علاجه ويتوجه عم كمال بائع البلالين إلى السيد الدكتورة هاله زايد وزير الصحة علاجه على نفقه الدولة ويناشد اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ المساعدة في نفقة علاجه. .

طلب بسيط لمواطن مصري علاجه على نفقه الدولة لأنه عاجز على علاج نفسه وبدا في الاستدانة من الجيران التي تحنو عليه من حين إلى أخر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق