نبض الشارع

مرجيحة العيد تفتح بيوت وتنفق علي أسره سواحه بالبلاد في الحر والبرد

كتب – محمد الجندي :

مرجيحة العيد رغم التكلفة البسيطة في تكلفتها  وهي مكونه من حديد في حديد إلا ان هذه المرجيحة تنفق علي أسره تربي أطفال وتدفع قيمة سكن وطعام وملابس وعلاج وكهرباء ومياه .

ولو نظرنا إلي صاحب المرجيحة في أي مكان تجدهم أسره بسيطة تعيش اليوم بيومه وإذا انتهت الموالد والأعياد توقف إيراد المرجيحة وتنتظر الاسره التي تعيش علي إيراد المرجيحة تفتقد توفير مستلزمات الحياة.

وهنا لابد أن يكون هناك نظره لأصحاب المراجيح علي مستوي الجمهورية من التضامن الاجتماعي حتي يتمكنوا من المعيشة كما يعيش المواطن البسيط .

ولو نظرت لصاحب المرجيحة تجده يقوم كل فتره بدهان المرجيحة بزيت البويه  الملون ويكتب عليها كلمات كاذبة للأطفال وهنا تجد صاحب المرجيحة يكتب عليها القاهرة الاسكندريه وهو مقيم بطنطا منطقة نايف عماد.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق