مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر يناقش علاقة الآباء بالأبناء

كتب – أحمد مصطفى:

قال الدكتور محمد صلاح حلمي أستاذ ورئيس قسم أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة، إن الإسلامُ قد أوْجَبَ على الآباء تربيةَ أبنائهم منذ صغرهم على ما أمر الله -عز وجل- به من حقوقٍ وواجبات وأخلاق، وتنشئتهم على محبةِ الله -سبحانه وتعالى- وطاعتِه، والبعد عمّا يُغضبُه، لينشأَ المسلم على خشية الله -سبحانه وتعالى- وعلى الحرص على سعادتِه في الدُّنيا والآخرة، وواجبُ الآباءِ تجاهَ الأبناء رعايتهم الرِّعاية والعناية الشاملة، فبذلك يكون ضمان أن يكون المجتمع صالحاً.

 

قد يهمك ايضاً:

بعد انتصار الطواحين اليوم… تعرف على أبرز تصريحات جاكبو

وعندما يكون الآباء بارِّين بوالديهم؛  فإن الأبناء يتعلمون البر والإحسان بالقوْل والعمل، ومن حق الأبناء أن يكون آباؤهم قدوةً صالحةً حسنة لهم، فالآباء هم القدوة بالصِّدق والإحسان والعطاء والرعاية، وبذلك نحافظ على المجتمع المسلم البار بوالديه، وعلى الآباء مراعاة تعليم أبنائهم تعاليم الإسلام وأحكامه، فيتعلم الأبناء من آبائهم الصلاة والصِّيام والقيام، وأركان الإسلام والإيمان.

 

من جانبه قال الدكتور سامي حجاج، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، في ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر، لا شك أن العلاقة بين الآباء والأبناء من أهم وأرقى العلاقات والانتماءات في الأسرة الصغيرة النواة وأيضا في الأسرة الممتدة، والمتأمل في العلاقة بين الآباء والأبناء في عصرنا هذا يجدها علاقة سطحية وليست علاقة متعمقة، والسؤال المتبادر إلى الذهن، لماذا وصلت العلاقة بين الآباء والأبناء إلى هذا الحد من السطحية والهشاشة؟، والجواب: لأن هناك أخطاء في التربية من قبل  الآباء والمربين، وهذا باعتراف الآباء أنفسهم ومعظم علماء التربية والاجتماع، وذلك لأن الآباء والأمهات لا يفكرون  في تربية الطفل إلا عند ظهور أول مشكلة بينهم وبين الطفل، لذا لابد للآباء أن يعرفوا أن علاقتهم بأبنائهم يجب أن تبدأ في وقت مبكر. 

التعليقات مغلقة.