مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

ملتقى الظهر بالجامع الأزهر: مضان خير الشهور والعشر الأواخر أفضل ما فيه

كتب – أحمد مصطفى:

عقد الجامع الأزهر، اليوم السبت، فعاليات ملتقى الظهر تحت عنوان«فضل العشر الأواخر من رمضان»، بحضور الدكتور خلف جلال، الباحث بالجامع الأزهر الشريف، والشيخ أحمد عبد الجواد محمد، الواعظ بمنطقة وعظ الدقهلية.

 

 

قد يهمك ايضاً:

“دمار ورماد ودماء واشلاء”…شهادات مروّعة من…

كشف الدكتور خلف جلال، الباحث بالجامع الأزهر الشريف، عن فضائل العشر الأواخر من رمضان وخصائصها ومزاياها، والتي فضلها الله تعالى وخصها بأن فيها ليلة القدر، حيث أنزل الله القران الكريم في تلك الليلة التي وصفها بأنها مباركة، موضحا أن قوله تعالي”فيها يفرق كل أمر حكيم”، أي تقدّر في تلك الليلة مقادير الخلائق على مدى العام، فيكتب فيها الأحياء والأموات والناجون والهالكون والسعداء والأشقياء والعزيز والذليل والجدب والقحط وكل ما أراده الله تعالى في تلك السنة، موضحا أن الله تعالى سماها ليلة القدر، لعظم قدرها وجلالة مكانتها عند الله ولكثرة مغفرة الذنوب وستر العيوب فيها فهي ليلة المغفرة.

 

 

من جانبه، أوضح الشيخ أحمد عبد الجواد محمد، الواعظ بمنطقة وعظ الدقهلية، أنه إذا كان شهر رمضان قد قارب الرحيل وأشرف على نهايته فإن العبد المُوَفَق من أدرك أن حُسْن النهاية ليطمس تقصير البداية، قائلاً «وما يدريك لعل بركة عملك في رمضان مخبأة في آخره، فإنما الأعمال بالخواتيم»، مبينا أنه إذا كان العلماء قد اتفقوا على أن رمضان هو خير الشهور وأفضلها، فإنهم قد اتفقوا كذلك على أن العشر الأواخر منه هي أفضل ما فيه وأعظم لياليه؛ فهي فضل الفضل وخير الخير.. وأعظمها بالإجماع ليلة القدر فهي أفضل العشر بل أفضل ليلة في الوجود.

 

 

 وأضاف الشيخ أحمد عبد الجواد، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قد خص هذه العشر بأعمال لم يكن يفعلها في غيرها، ومنها كثرة الاجتهاد في العبادة، كما أنه كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، مبينا أن الله تعالى قد أخفى علم تعييين يوم ليلة القدر عن العباد، ليكثروا من العبادة، ويجتهدوا في العمل، فيظهر من كان جاداً في طلبها حريصاً عليها، ومن كان عاجزاً مفرطاً، فإن من حرص على شيء جد في طلبه، وهان عليه ما يلقاه من تعب في سبيل الوصول إليه، قائلا «على الراغبين في تحصيل هذه الليلة المباركة الاجتهاد في هذه الليالي والأيام، وأن يتعرَّضوا لنفحات الرب الكريم المنان، عسى أن تصيبكم نفحة من نفحاته لا يشقى العبد بعدها أبداً، نسأل الله الفوز بها والنجاة ببركتها وفضلها».

التعليقات مغلقة.