فن وثقافة

مكتبة الاسكندرية تحتفى بذكرى رحيل الزعيم جمال عبد الناصر

نظم مركز الدراسات الاستراتيجية بمكتبة الاسكندرية ندوة بعنوان “عبد الناصر نصف قرن على رحيله”، الْيَوْمَ الثلاثاء، بمشاركة المستشار الاقتصادي جمال خالد عبد الناصر؛ حفيد الزعيم الراحل، والدكتور أحمد يوسف؛ أستاذ العلوم السياسية المتفرغ بجامعة القاهرة، والدكتور محمد عفيفي؛ استاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة القاهرة، وطارق الشناوي؛ الناقد السينمائي، وأحمد الجمال؛ الكاتب الصحفي.

117A7811

بدا جمال خالد عبد الناصر كلمته؛ إن ما يمثل لغزًا بالنسبة له هو أن جمال عبد الناصر مازال يعيش في وجدان أحباءه وأعداءه حتى الأن على الرغم من مرور ٥٠ عامًا من وفاته، مضيفًا أن تذكر أحباءه له مفهومًا ولكن أعداءه يعيدونه إلى الواجهة باستمرار  وهو ما يدل على أنه مازال يحيا بأفكاره ومبادئه.

وأشار “عبد الناصر” إلى أن هذا اللغز ظهر بوضوح عقب ثورة ٢٥ يناير حين رفع المتظاهرين صور الزعيم الراحل ورددوا هتافاته، بالإضافة إلى المشاهد التي رآها خلال جنازة والده عام ٢٠١١ حيث شهدت حضورًا كبيرًا وإقامة عزاءًا له في لبنان إكرامًا لجده.

117A7812

وأكد “عبد الناصر” إن حب جده لم يتوقف عند المصريين والعرب الذين أحبوه لانحيازه إلى الفقراء، ولكن أحبه عدد كبير من شعوب العالم لإنسانيته ودعمه لحركات التحرر ضد الاستعمار والاستعباد، قائلاً “قابلت شخص هندي وعبر لي عن حبه لجدي بسبب دعمه لاستقلال الشعوب، وهو ما أشعرني بالفخر والسعادة”.

وأوضح؛ إن جمال عبد الناصر كان ضابطًا في الجيش المصري وكانت حياته مستقرة ومستقبله مضمونًا، ولكنه غامر بكل ذلك وبحياته من أجل استقلال مصر وانتهاء كل أشكال الظلم والفساد ومساندة الفقراء.

وقال الدكتور أحمد يوسف؛ إن علاقات جمال عبد الناصر الخارجية كان يحكمها مبدأ الاستقلال، حيث أنحاز لجميع الحركات التي ظهرت في العالم بذلك الوقت، وكانت مصر أول دولة تعترف بجمهورية الصين الشعبية في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية تأخرت كثيرًا في الاعتراف بها.

وأكد “يوسف” إن حضور “عبد الناصر” في العالم الثالث كله كان واضحًا، مشيرة إلى أنه في البداية كان يتحرك في الدوائر العربية والإفريقية والإسلامية ولكنه مع مرور الوقت أهتم بجميع الدول والحركات الاستقلالية في العالم أجمع.

وأوضح “يوسف” إن أكثر المعترضين على السياسات الخارجيةً لجمال عبد الناصر ويتهمونه بأنه يبحث عن المتاعب، ولكن هذا اعتقاد خاطئ لأنه كان يسلك الطرق السلمية ولكن عندما تفرض عليه القيود كان يرفض حفاظًا علىً الاستقلال وعدم الانصياع إلى الشروط.

117A7759

وصرح الدكتور  محمد عفيفي؛ إن الطبقة الوسطى في العالم كله لديهم اهتمامًا خاصًا بالذاكرة، ولذلك نجد أن صورة جمال عبد الناصر كانت تنتشر في البيوت المصرية بسبب انحيازه للفقراء والبسطاء.

وأوضح “عفيفي” إن مواقع التواصل الاجتماعي تشهد صراعات سياسية متجددة حول “عبد الناصر” مع ذكرى نكسة ١٩٦٧، ويرجع ذلك إلى عدم الإجابة على الأسئلة الرئيسية في عصر ناصر حتى الآن.

وقال أحمد الجمال؛ إن جمال عبد الناصر مارس النقد الذاتي لحكمه وللتجربة الناصرية، فكان أول من تكلم عن مراكز القوى وعن الفساد والظلم كان الزعيم الراحل، هذا النقد تتطور إلى التخلص من هذه الأزمات عقب نكسة ١٩٦٧.

 

 

 

وانتقد الناقد طارق الشناوي؛ عدم الاهتمام الإعلامي بذكرى رحيل “ناصر”، ساردًا الحركة الغنائية في عصر الزعيم الراحل التي كانت توجه له، مؤكدًا أن أغلب من كتب هذه الأشعار كان مقتنعًا بها حتى النخاع والدليل على ذلك استمرارها عقب وفاته.

 

وأوضح “الشناوي” إن “عبد الناصر” كان له اهتمام بالإعلام والفن بشكل عام، وكان يحرص على حضور حفلات كوكب الشرق أم كلثوم .

 

جدير بالذكر إن مكتبة الإسكندرية قد أنشأت موقعاً الكترونياً للرئيس الراحل جمال عبد الناصر وهو أحد المواقع الوثائقية الذي يحصر جميع أنواع الوثائق المتعلقة بالرئيس، وقد تم بناء الموقع بالتعاون المشترك بين مكتبة الإسكندرية ومؤسسة جمال عبد الناصر، يحتوى الموقع على العديد من الوثائق السمعية والبصرية والتي تتضمن:51.251 صورة فوتوغرافية 1.124 بورتورية، 1.360 خطبة مسموعة ومقروءة، 1.190 فيلم تسجيلي وثائقي، بالإضافة أغاني الثورة والقصائد الشعرية ومؤلفات عبد الناصر.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى