حوادث

مكافحة التهرب الجمركي بالقاهرة تحرر محضر ضبط لشركة بددت كمية كبيرة من وجوه الأحذية الجلدية

كتب – حمدى شهاب:

تمكنت إلإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركي بالقاهرة إلتزام برئاسة الأستاذ عبد الرازق منصور مدير عام الإدارة من تحرير محضر ضبط جمركي لشركة استيراد قامت بتبديد رسالتي وجوه أحذية جلدية مستوردة تم الإفراج عنها مؤقتا بجمارك بورسعيد لحين ورود نتيجة الفحص بالمخالفة لقانون الجمارك رقم 66 لسنة1963 ولائحته التنفيذية وقانون الاستيراد والتصدير رقم 118 لسنة 1975 واللائحة المنفذة لقواعد الاستيراد والتصدير والقرارات والتعليمات المنظمة بهذا الخصوص

حيث استوردت شركة ت . أ مشمول البيانين الجمركيين رقمي 2228 و2758 لسنة 2016 من جمرك بورسعيد بنظام الوارد النهائي والصنف المستورد عبارة عن وجوه أحذية جلدية منشأ الصين

وتم الإفراج عن المشمول مؤقتا تحت التحفظ والتخزين خارج الدائرة الجمركية بمخازن الشركة لحين ظهور نتائج الفحص النهائي من الجهة الرقابية المختصة وهي الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات

وقد وردت نتيجة الفحص من الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات بالرفض النهائي للمشمول معمليا ووجوب إعادة تصديرة أو إعدامه ولم تقم الشركة بإتخاذ أية إجراءات لإعادة تصدير الأصناف الواردة أو إعدامها

وتم تشكيل لجنة لإجراء التحريات والدراسة ومتابعة موقف البيانات الجمركى برئاسة أحمد عيد الحلو مدير إدارة السلع تحت التحفظ وأحمد صلاح والأستاذ إسلام شكرى ومحمد منصور والأستاذ ممدوح زكا و سهام عمر مدير إدارة الشئون الفنية ومحمود عبدالحسيب وقامت اللجنة باستدعاء الممثل القانوني للشركة لسؤاله عن البضاعة فأفاد بأنه تم التصرف فيها وطلب التصالح مع الجمارك

وبلغت القيمة الجمركية 520 ألف و 254 جنيه

وبلغ التعويض الجمركي المستحق مبلغ مليون و 40 ألف و 508 جنيه

وبالعرض على عصام معوض رئيس الإدارة المركزية لمكافحة التهرب الجمركي قرر تحرير محضر ضبط رقم 6 لسنة 2018 وقام الممثل القانوني بسداد التعويضات المستحقة بالكامل

يأتي ذلك تنفيذا لتعليمات الدكتور مجدي عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك بتشديد الرقابة على المنافذ الجمركية ومكافحة كافة أشكال التهرب الجمركي

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
59

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1022

الحالات الجديدة

8421

اجمالي اعداد الوفيات

121072

عدد حالات الشفاء

153741

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى