مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية تنظم معرض التوظيف الأول للأشخاص ذوي الإعاقة

الشارقة – خاص:

نظم مركز مسارات للتطوير والتمكين التابع لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، اليوم في بيت الحكمة، فعاليات معرض التوظيف الأول للأشخاص من ذوي الإعاقة، بدعم وشراكة استراتيجية من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبمشاركة 13 جهة حكومية وخاصة.

ويهدف المعرض إلى دعم الباحثين عن عمل والخريجين من ذوي الإعاقة وإيجاد منصة لهم للتعرف على الفرص الوظيفية التي تتيحها الجهات المشاركة، فضلا عن تطوير مهاراتهم والاطلاع على الوظائف التي يتطلبها سوق العمل وأبرز تطوراته، إلى جانب توطيد أطر التعاون والعلاقات بين الجهات والمؤسسات والشركاء، للخروج بمبادرات من شأنها تحقيق الاستدامة والتغيير الإيجابي بما يخدم الأشخاص من ذوي الإعاقة.

وشهد افتتاح المعرض سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وسعادة محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة الشارقة، والدكتورة هنادي السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم، مدير مركز مسارات للتطوير والتمكين بالإنابة، إلى جانب عدد من المسؤولين، حيث تجولوا في أرجاء المعرض واستمعوا إلى شرح من العارضين حول أهم الفرص الوظيفية المطروحة، كما التقوا مع مجموعة من الأشخاص ذوي الإعاقة وتعرفوا منهم إلى شرح حول احتياجاتهم ومتطلباتهم والوظائف التي تناسبهم.

نقلة نوعية
وأكدت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، رئيس مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أن المعرض الأول لتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة يشكل نقلة نوعية في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة اجتماعياً واقتصادياً، ويفتح أمامهم أبواب العمل في مختلف المؤسسات ويسهم في التغلب على التحديات التي تواجههم وتسهيل وصولهم إلى الفرص المطروحة في سوق العمل.

قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1

وأشارت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، إلى أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية حريصة على إيجاد البرامج والمبادرات التي من شأنها توفير الدعم والرعاية لذوي الإعاقة، داعية مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة إلى إيجاد فرص وظيفية تلائم هذه الفئة وأن تؤمن بقدراتهم ومواهبهم وتيسر المعلومات أمامهم حول بيئة العمل، مشيرة إلى أن المدينة تقدّم نفسها كنموذج يُقتدى به في هذا المجال، حيث بلغ عدد موظفيها من الأشخاص ذوي الإعاقة 67 موظفاً من أصل 650 موظفاً وفق آخر الإحصائيات المُعتمدة.

تعزيز الثقة بقدرة ذوي الإعاقة

من جانبه أكد سعادة عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن رعاية الغرفة لمعرض التوظيف للأشخاص من ذوي الإعاقة، يأتي انطلاقاً من التزامها بمبادئ المسؤولية الاجتماعية التي تندرج في إطار الرؤية الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة تعزيز الثقة في قدرات وإمكانات الأشخاص ذوي الإعاقة، والعمل على إطلاق المبادرات الداعمة لهذه الشريحة الهامة من مجتمعنا، وتمكينهم في البيئة المحيطة بهم، ومساعدتهم على المساهمة الفعالة في مسيرة التنمية.


وأضاف سعادة العويس: إن للغرفة مبادرات عديدة في هذا المجال، من أهمها إضافة فئة جديدة إلى فئات “جائزة الشارقة للتميز” تحت اسم “جائزة الشارقة لرواد الأعمال ذوي الإعاقة”، والتي تهدف إلى إيلاء الأشخاص ذوي الإعاقة اهتماماً خاصاً وفتح مجالات الاستثمار أمامهم نحو آفاق جديدة أوسع وأرحب، فتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل هو أعظم ما يمكننا أن نساهم به لصالح هذه الفئة الأساسية من مكونات مجتمعنا، داعياً مؤسسات القطاع الخاص إلى توفير كافة التسهيلات لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة وتقديم الفرص التي ترتقي بحياتهم وتعزز دمجهم في المجتمع وتحقيق استقلاليتهم المالية، مشيداً بالجهود التي تبذلها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ودورها الرائد في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة وإطلاق المبادرات التي من شأنها استثمار قدراتهم وتمكينهم ليكونوا مشاركين ومستقلين في مجتمعاتهم 

رعاية
ويحظى المعرض برعاية لوجستية من بيت الحكمة، وشراكة مع كارفور ماجد لفطيم للتجزئة، وشهد مشاركة أكثر من 100 شخص من ذوي الإعاقة الذين التقوا في المعرض بممثلي الشركات الداعمة، حيث تم التنسيق مع عدة شركات تعمل في مجالات متنوعة، كما أجريت المقابلات الفورية للمرشحين لتوفير فرص التوظيف لهم واعتماد المرشح الأنسب.

ويهدف المعرض، إلى تعريف الجهات الخارجية بمركز مسارات للتطوير والتمكين، وقسم التوظيف، ومهارات ومجالات الباحثين عن عمل من الأشخاص ذوي الإعاقة، وتهيئة الباحثين عن عمل والطلاب الخريجين للمقابلات الوظيفية وكيفية التقديم للفرص الوظيفية وآلية المقابلات الأولية، كما يسهم المعرض في رفع معدل توفير الفرص الوظيفية للباحثين عن عمل وخريجي مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وتحقيق الدمج الاجتماعي والاستقلالية.

https://we.tl/t-G3LLwGZ2km

 

التعليقات مغلقة.