مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

مدرسة جيمس ليجاسي تستضيف مؤتمر المدارس والأطراف المعنية العالمي “SCOPE”

36

 

قد يهمك ايضاً:

تبوك السعودية تحقق توصيف “مدينة صحية” من منظمة…

 استضافت مدرسة جيمس ليجاسي في دبي التابعة لمجموعة جيمس للتعليم الدورة الرابعة من مؤتمر المدارس والأطراف المعنية العالمي  “SCOPE”، والذي شارك فيه حشد من مدراء ومعلمي وطلاب جيمس للتعليم وممثلي عدد من الجهات الدولية البارزة في مجال تغير المناخ والاستدامة.

وشكلت الفعالية التي انطلقت تحت عنوان “التبادل المستدام: حوارات من أجل كوكب مرن”، نقلةً نوعيةً في رحلة المؤتمر السنوية، والتي أطلقتها مجموعة جيمس للتعليم لأول مرة في عام 2020.

واحتفى مؤتمر المدارس والأطراف المعنية العالمي SCOPE بجهود الطلاب في مواجهة تحديات التغير المناخي، حيث جمع الطلاب ومعلميهم من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى عدد من المختصين بالمواد المتعلقة بتغير المناخ والمعتمدين من الأمم المتحدة ومتحدثين بارزين في قضايا المناخ.

وشكل المؤتمر الذي انطلق بالتزامن مع فعاليات مؤتمر كوب 28 إضافةً قيمةً نقلت صوت وأفكار وآراء الطلاب الناشطين في مجال التغير المناخي إلى مشهد الحوار العالمي المستدام، والذي تتوجه إليه الأنظار حالياً في موقع إكسبو 2020 بدبي.

وبهذه المناسبة، ألقت آشا ألكسندر، المديرة التنفيذية لشؤون التغير المناخي في مجموعة جيمس للتعليم ومديرة مدرسة جيمس ليجاسي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر مشيرةً إلى حرص دولة الإمارات على وضع التعليم المناخي في جوهر استراتيجيتها التعليمية، والتزام مجموعة جيمس للتعليم بمواءمة رؤيتها مع مستهدفات وزارة التربية والتعليم، مؤكدةً أنه من خلال ممارساتنا وسلوكياتنا ومواقفنا الجريئة يمكننا تغيير مستقبل العالم.

وقالت بهذا الصدد: “علينا ألا نغفل عن التحديات الراهنة التي تواجه عالمنا اليوم، وألا نفترض أننا لن نتعرض لها في المستقبل القريب لأن الحقيقة هي عكس ذلك. أعلنت دولة الإمارات عن بدء رحلة التغيير مع إشراك الأصوات الشابة في الحوار المستدام، لذلك علينا أن نغتنم هذه الفرصة جيداً لنحرز تقدماً واضحاً في هذا المجال”.

في حين، قال أنجوس ماكاي، مدير قسم الكوكب ومدير برنامج تغير المناخ في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث “يونيتار”، في كلمته التي تمحورت حول “إطلاق العنان للمعرفة: تأثير دورات التغيير المناخي المعتمدة من الأمم المتحدة”: ” أصبح العالم مدركاً لأزمة المناخ وواعياً بالتحديات التي تنجم عنها، لذلك تبرز اليوم أهمية الاتحاد والتعاون بين كافة الجهات حول العالم”.

وأضاف ماكاي: “أصبحت مجموعة جيمس للتعليم من خلال الجهود المبذولة وجهةً لتعزيز الوعي بتحديات التغير المناخي، لذلك أودّ تهنئتكم على تميزكم وبصمتكم الإيجابية التي أحدثت فارقاً ملموساً في هذا المجال”.

كما توجهت الأنظار إلى الطالبين منير محمد رشيد سعد وإيشفي لاما جورونج من مدرسة جيمس ليجاسي والبالغين من العمر ست سنوات، حيث طرحت إيشفي تساؤلاً حول احتمالية عدم تمكننا من معالجة تحديات المناخ بحلول عام 2023 تبعاً لتوقعات العلماء، وعدم وجود كوكب صالح للعيش، فيما أعرب منير عن مخاوفه حيال الحديث عن هذه التوقعات.

وانضمت إليهما ميشيل ليز دينيس، طالبة الصف السابع ، والتي طرحت على الحضور سؤالاً حول مماطلة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة التحديات المستدامة، متسائلةً عن المستقبل المرتقب للجيل القادم.

وقالت ليندا كروز، الناشطة الإنسانية العالمية والمؤلفة والمتحدثة ومؤسسة برنامج Race4Good في كلمتها حول: “ازدهار الريادة: رعاية أبطال الاستدامة الواعدين”: “نبدأ باتخاذ الإجراءات الضرورية عندما ندرك المخاطر والتحديات التي تواجهنا، لكن الحديث عن المشكلة لا يكفي، إذ علينا أن نبدأ بتطبيق الحلول الفعلية والبدء بتسلم زمام الأمور”.

وضمت قائمة الضيوف كلاً من توبي غريغوري، مؤسس مؤسسة بلاستيك بليدج، ومؤسس فريق التجديف العربي لعبور المحيط، ومستشار قسم الاتصال والاستراتيجية، بالإضافة إلى وفد إيطالي كممثل عن معهد كابليو ماجيوري التابع لمدرسة جيمس المركزية للاستدامة في إيطاليا، والذي أسسته السيدة ألكسندر.

وضم الوفد الإيطالي كلاً من سيلفيا جاسباريتو، منسقة مشروع التبادل في معهد كابليو ماجيوري، ومارياروزا بارازا، عمدة كابيلا ماجوري؛ وتيزيانا جوتاردي، نائب رئيس اتحاد برو لوكو بريلبي؛ وكيتي جالون، الممثلة الإيطالية لجمعية سفراء جيمس العالميين.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر  SCOPEيعتبر باكورة أعمال آشا ألكسندر، التي مثلّت مجموعة جيمس للتعليم ودولة الإمارات في مؤتمر كوب 25 في مدريد، حيث لاحظت أن محور المدارس والتعليم كان حاضراً في المؤتمر، وذلك بهدف تحقيق مساحة تتيح للشباب تبادل الأفكار ووجهات النظر والإجراءات المتعلقة بالتغير المناخي.

وشهد مؤتمر SCOPE على مرّ السنوات على تطور مستوى تمثيل الشباب المشاركين، كما نجح في إيصال أصواتهم وأفكارهم بشكلٍ واسع النطاق وفعال، مع مطالبة العديد منهم بحقهم بممارسة دورهم كلاعبين أساسيين في صنع سياسات التغير المناخي العالمي.

وأُقيمت النسخة الأولى من مؤتمر SCOPE عبر الانترنت في أكتوبر 2020، بمشاركة طلاب المدارس من جميع أنحاء العالم. وشكل هذا الحدث عنصر تمكين للمشاركين، حيث ساهم في تعزيز ورفع مستوى وعيهم وإدراكهم للتغير المناخي، وأتاح الفرصة أمامهم للاطلاع على الأبحاث والدراسات المعمقة حول هذه القضية وصقل مهاراتهم في مجالات حل المشكلات العالمية التعاونية.

وبعد إطلاق مؤتمر SCOPE، عملت مدرسة جيمس ليجاسي، على تطوير مجموعة من الشراكات والمبادرات الجديدة منها Plant A Legacy وPlogging وهي برامج خاصة بتنظيف الشاطئ.

 

 

 

التعليقات مغلقة.